]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

><><><> كيف السبيل؟ <><><><

بواسطة: مريم الشول  |  بتاريخ: 2014-07-24 ، الوقت: 18:16:05
  • تقييم المقالة:
عندما يتوقف قلبي عن الخفقان و تضرب الدماء في عروقي عن الدوران و يتعطل ذهني عن التفكير إلى الأبد و تفارق روحي هذا الجسد فيصلوا علي صلاة المودعين ثم يدفنوني و يرحلون مغادرين; أتمنى أن أكون قد طبعت أثرا جميلا في حيواتهم أتمنى ألا أمحى أبدا من ذكرياتهم.. فإني إن رحلت عن الأولى ما أدري كيف تكون حالي في الأخرى! بعد أن تركوني في ظلمة قبري وحدي دون أنيس و ما يشهدون معي أهواله و لا بالثبات يدرؤون عني عذابه إلا برحمة من ربي أو رضا منه جميل. هناك يأتيني من حيث لا أدري منكر و نكير و يطنبون في سؤالي دون مهلة أو تفكير. و ما أدراكم ما أبصر حينها من غرائب و ما أدراكم كيف عليها أجيب! من مصيبة إلى أخرى أتقلب على الجمر يالحجم ذنوبي أين عندئذ المفر؟ كم تهاونت في صلاتي و في أمور الدين! و يومها سيأتيني الشجاع الأقرع بالحساب المبين و يضربني على كل صلاة أخرتها حتى أغوص في الأرض قدر سبعين. و "النجاة! النجاة!" لكن ما من مجيب. و ما أدري لعل أجلي إذن قريب. فيا حسرة على عمري فيما أفنيته! و أنعم الله علي فقصرت و ما شكرته. و ابتلاني فما صبرت و سترني فما اعترفت و عفا عني فرجعت للمعاصي و أمهلني فلم أبالي. و الأيام تركض بي فإذا أنا من الطفولة إلى الشباب ثم الكهولة فالمشيب. و ما أدراني قد لا أعيش لمسائي، و تخطفني الملاهي، و قد تقبض روحي في لحظة غفلة فيا ويلي من زلاتي! أمضيت عمري في العيش بلا أهداف و نسيت أن حساب يوم الحشر آت. و يالهول مشهد القيامة و يالذلي و ضياعي! و كيف أحتمل السموم؟ و كيف أشقى في الحميم! ابتلاني ربي بما حولي، و كنت أفقد مع الزمان أناتي. وقضيت سنينا في البكاء و النحيب و أفنيتها في رجاء البعيد و القريب. و ضعت بين مشاغل الدنيا و أغرتني بسحرها فأطعتها و خسئت بمذلتي و سؤالي من العبيد إذ خالقي يراني و لكني أستمر في ظلالي البعيد. الله.. كم هداني و كم تمسكت بغفلتي الله.. كم هداني و كم أعرضت عن التوبة في تمادي. و نفسي يا ويح نفسي غرها شيطان رجيم. إن شر الحياة معيشة بلا قلب سليم، و شر المنية ميتة على ذنب و إن كان صغير. ادمعي يا عيني ابكي و اخشع يا فؤادي اخضع و تطهر يا لساني بالذكر و أنت يا نفسي، ألا تشبعين؟!    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق