]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 250

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2014-07-23 ، الوقت: 16:43:07
  • تقييم المقالة:

 

 

474- أردوغان " السيسي طاغية " :

 

هاجم رئيس الوزراء التركي ، رجب طيب أردوغان ، الجمعة ( 18 جويلية 2014 م ) ،  رئيس الإنقلاب عبدالفتاح السيسي، الذي وصفه بـ «الطاغية»، بسبب موقف القاهرة من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة .

وردا على سؤال عن العملية البرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة ، قال «أردوغان»

 إن رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي"

لا يختلف عن الآخرين . إنه هو نفسه طاغية» ، حسب قوله ، واتهم حكومة الانقلاب بالعمل «معا» إلى جانب إسرائيل ضد حركة حماس .

وتابع « أردوغان »: « الإدارة في مصر ليست شرعية » ، واصفا سلطات الانقلاب بأنها

 " تريد استبعاد (حماس) من أي اتفاق سلام في غزة ".

وهاجم «أردوغان» إسرائيل ، واتهمها بـ « إرتكاب مجزرة » ، وقال: " إسرائيل دولة تهدد السلام في العالم والشرق الأوسط ".

.........................................................

 

475- فضيحة جديدة لحزب النور .. كل هذا لإثبات أنه ليس حزب ديني !:

 

قال قيادي بارز بحزب النور "السلفي": إن الحزب اتفق بالفعل مع عدد من الأقباط لخوض الانتخابات البرلمانية على قوائم الحزب، حال قرر المجلس الرئاسي خوض الانتخابات على القوائم والفردي معًا.

 

وأضاف القيادي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، بحسب مصر العربية"، أن الحزب رأى أنه لابد من الاستعداد مبكرًا لملف الانتخابات، وتواصل مع عدد من الأقباط حتى لا يفوت الحزب الفرصة بالمشاركة في القوائم.

 

وتابع: "قانون الانتخابات الذي وضع سبب أزمة كبيرة للحزب، خاصة أنه اشترط وجود ثلاثة أقباط في كل قائمة كحد أدنى".

 

وعن عدم تصريح قيادات الحزب بهذا الاتفاق، قال: "إن الحزب يرى الانتظار حتى إعلان الموقف النهائي من التحالفات الانتخابية، والتي إذا تمت يتكفل باقي الأحزاب بترشيح أقباط من لديهم".

 

من جانبه، قال المهندس صلاح عبد المعبود، عضو المجلس الرئاسي للحزب، إن الحزب لم يتفق مع أقباط 38 حول خوض الانتخابات على قوائم الحزب.

 

وأضاف عبد المعبود، أن الحزب ليس لديه أزمة في ترشح أقباط على قوائم الحزب، حال كان القرار المنافسة على مقاعد الفردي والقائمة معًا، مشيرًا إلى أن الأمر لا يزال قيد الدراسة، ولم يتم اتخاذ قرار رسمي حوله.

.............................................................

 

476 - قلنا شكرا للانقلاب .. ونقول شكرا للحرب على غزة !!!:

 

 

كان المثل الشعبي الذي تردده جدتي يا "أزمة اشتدي وريني عدوي من صديقي".

 

في كل المرات السابقة التي اعتدى فيها الصهاينة على غزة كان البكاء والحزن والحسرة والإحباط الشديد هو الإحساس الغالب، هذه المرة الإحساس مختلف هناك شعور أكثر تماسكا وأكثر ثقة بل ربما حتى هو إحساس يملأه الأمل. يغلب حتى على الحزن على الشهداء، والإشفاق على هؤلاء بقدر ما هو اعتزاز وافتخار بهم. هناك أكثر من نقطة يمكن أن تساعد في تفسير ذلك:

 

 

 

 -1أننا شهدنا على مدار العام، وتحديدا في نفس شهر رمضان الماضي مجازر ومذابح على بعد أمتار من بيوتنا وفي شوارع نمر عليها يوميا بيد مصريين وضد مصريين ، وهذا شرخ كبير وجرح عميق وصدمة مفجعة لم يسبق لها مثيل وعار ما بعده عار.

 

 

 

2- الفلسطينيون وحماس لم يرفعوا شعار سلميتنا أقوى من الرصاص ( أعلم أن السياق مختلف جذريا فلا يسيء أحد فهم ما أقصده، أو أنني كنت أفضل الرد بعنف ولكن إبداع أشكال أكثر فعالية للمقاومة ) نحن نراهم يتعاملون بندية وصمود وبطولة، ويردون اعتداء جيش من أقوى جيوش العالم، ويتحدونه بصلابة وثبات فهم لا يذبحون مجانا، ودماءهم التي تسيل الآن هي ثمن ضروري للحرية والكرامة والشرف.

 

وهم يواجهون عدو الله وعدوهم...ويرفعون رؤوسنا جميعا بثباتهم، وبما أبدعوه تحت الحصار من تسليح محلي مصداقا للحديث النبوي الشريف الذي يصفهم بأهل الرباط ويؤكد أنه "لا يضرهم من خذلهم".

 

 

 

3- عندما يتورط الجيش في قتل المعتصمين، ومطاردة المتظاهرين، وإلقاء القبض على صغار السن من تلاميذ وفتيات من خيرة أبناء مصر؛ فهذا ليس دليل قوة لدى هذه المؤسسة، وإنما هو علامة ضعف فهي من ناحية اصطدمت بأبناء الشعب، وهذه وصمة في تاريخها ومشكلة كبيرة في مستقبلها وسمعتها ونظرة الناس واحترامهم لها- وهي من ناحية ثانية قتلت أناسا عزلا غير مسلحين، وهذا يثبت أي قدرة أو كفاءة قتالية لدى تلك القوات إن لم يكن العكس هو الصحيح.

 

 

 

ولا يسعدنا على الإطلاق أن ينصرف الجيش عن وظائفه وأدواره الوطنية المنوطة به في حماية الحدود، والدفاع عن مصر ضد عدوها الخارجي، وعدوها الخارجي الوحيد هو إسرائيل.

 

 

 

4- الحرب الإسرائيلية على غزة أعادت الأمور إلى نصابها، وأعادت القصة إلى نقطة بدايتها. مرة أخرى مواجهة واضحة وضوح الشمس بين الحق والباطل، وعادت القضية إلى جوهرها الحقيقي الذي جرى التلبيس والالتفاف والتشويش عليه كثيرا مؤخرا، وحاول البعض أن يهيل عليه التراب تحت ادعاء أن هذه الحرب لم يعد لنا فيها ناقة ولا جمل، وأن الصراع بيننا وبين إسرائيل قد انتهى، وهي أبلغ رد على أن الصراع العربي الإسرائيلي هو الصراع الحضاري الممتد والقضية الفلسطينية لا زالت هي القضية المركزية وإفشال وضرب محاولات البعض من الخبثاء والعملاء؛ لتزييف الوعي وتزوير الحقائق وتحطيم الثوابت من خلال رفع شعار "الحرب على الإرهاب"، وأنها هي الحرب التي ترسم بناء عليها خرائط الأصدقاء والأعداء، ونشرا لثقافة الهزيمة والخنوع والإذعان والخزي والركوع والخذلان، تمهيدا لإعادة تشكيل المنطقة وتقسيمها وتفكيك الصف وتفتيت الشعوب وفقا للمخطط الأمريكي الصهيوني المعلن و المعروف؛ حيث المواطن منزوع النخوة ..مدمن الذل ...المهزوم داخليا ....هو خير سند لثنائية الاستبداد والاستعمار..وكلاهما استعداد "للاستعباد".

 

 

 

5- الحرب تعيد طرح السؤال والنقاش حول معنى النجاح والانتصار، والفرق الشاسع بين الفشل والإفشال ....الجدل الذي دار حول تجربة الثورة، ودار حول تجربة الإخوان في الحكم، ويدور الآن حول تجربة المقاومة، ومع اختلاف الحسابات والسياقات؛ القيمة والبعد القيمي يكاد يكون واحدا فكل التجارب غايتها "الحياة الكريمة".

 

وجود معنى جديد للنجاح وما يقتضيه من تضحية وبذل واجتهاد وعمل وسعي ..يستدعي وقفة للتأمل والمقارنة واستخلاص الدروس المستفادة.

 

 

 

 

 

6- كان هناك فريق من مؤيدي الانقلاب يدعي أخذ هذا الموقف ترجيحا؛ لاعتبارات الوطنية المصرية بمفهومها الضيق كما يفهمها هو، وأنه لولا فشل مرسي والإخوان في تحقيق أهداف الثورة لما أيد الانقلاب عليهم وإزاحتهم؛ أي أنه اتخذ من أخطاء الإخوان ومرسي مبررا لموقفه (حتى لو يكن مقبولا )، وهذا الفريق لا يستطيع الآن أن يدعي أنه يؤيد ضرب غزة كما يفعل بعض الإعلاميين المعروفين من باب الوطنية أيضا أو كرها في حماس، لأن هذا يستدعي على الفور استنتاج أنه يساند إسرائيل.

 

 

 

وليس مفاجأة أن هناك من المنافقين من اضطرته تلك الحرب الأخيرة للإعلان عن ذلك فعلا بصراحة ووقاحة، كما اضطرت إعلام العار لاستخدام نفس خطاب الكراهية والتحريض ومعاداة الإخوان في إظهار معاداة غزة وحماس، لدرجة جعلته مصدرا يستشهد به الإعلام الإسرائيلي بمنطق شهد شاهد من أهلها ( وهو طبعا ليس من أهلها ) .

 

 

 

هؤلاء دخلوا التاريخ من أقذر أبوابه؛ الباب الذي دخل منه والي عكا...باب الخيانة، ومن ثم فقد أسقطت تلك الحرب عن المزيد من الوجوه المزيد من الأقنعة، وكانت محطة جديدة من محطات الفرز.

 


يتبع :...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • فتيحة بوالصوف | 2014-07-24
    http://www.assafir.com/Article/1/362976
  • فتيحة بوالصوف | 2014-07-24
    استاذ لما لا تتوقف تركيا عن التعامل مع اسرائيل ...اليس هناك نوع من النفاق في تعامل تركيا مع القضية الفلسطينية 
    • عبد الحميد رميته | 2014-07-24
      من الصعب جدا أن تقطع علاقاتها بإسرائيل بجرة قلم . السياسة لها مقتضيات . ومنه انا لا أسميه نفاقا .

      ومهما كان الأمر , هناك فرق كبير بين كلب مثل السيسي يدافع عن إسرائيل ويعتبر حماس إرهابية ويقدم مبادرة مصرية فيها دعوة لاستسلام

       حماس وتسليم أسلحتها في مقابل توقيف النار ,  وبين اردوغان الذي قال مرات ومرات بأنه مع حماس ومع فلسطين ظالمة أو مظلومة وأن

       الإرهاب الحقيقي هو إرهاب إٍسرائيل لا إرهاب الفلسطينيين .


      واليوم فقط قال أردوغان كلاما رائعا فيه دفاع عن تركيا وعن قطر , يدافع عن البلدين بقوة ويؤكد على أن الإرهاب الحقيقي هو إرهاب إسرائيل لا

      إرهاب تركيا أو قطر .  ومواقف أردوغان من سنوات معروفة وهي مشرفة جدا ... ومن غير المنطقي أن نطلب من أردوغان أن يكون كاملا 100 %

      وإلا اعتبرناه منافقا . هذا ليس عدلا .

      واحد كلب مثل السيسي بمجرد اعتباره لحماس بأنها إرهابية هو مع إسرائيل قلبا وقالبا .


      لقد كان مبارك ( في علاقته بحماس ) مع كل سيئاته أفضل من السيسي بكثير .

      وأما حماس في عهد مرسي فإن الفلسطينيين هم الذي يقولون بأنه لا وجه مقارنة أبدا بين مرسي والسيسي .

      ماذا أقول وما ذا أدع .

      اللهم انصر إخواننا في غزة واخذل أمريكا وإسرائيل ومعهم عميلهم الفرعون الصغير المسمى السيسي .


» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق