]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إذا ما ضاقت

بواسطة: حمزة الرقب  |  بتاريخ: 2014-07-23 ، الوقت: 04:07:51
  • تقييم المقالة:
إذ ما ضاقت   حينما تَضيقُ بك الدنيا بما رَحُبت، وتُقاسي الرُّوح والنفس من فِراق عشيقهما، ويغار جسدك منهما، ويُشاركهما آلامهما، ويتخلَّى عنك الجميع، ويخذُلك ذو الخُلُق الرفيع، ويُسهرك الليل الفجيع، فتبقى في الوهم تضيع، ويتجلَّى لك كل وضيع، فيُوجِم كل وديع، حينها وفي كل حين، اعلم أنه ليس لك سوى الله خالق الكون البديع.   يا بن آدم، ما ظنُّك بربِّ العالمين؟ ألا يَغفِر ذنوبَ الأوَّابين؟ ألم تكن مقدامًا في عصيانه في جلِّ الميادين؟ ألم يسترك وتتباهى أنْ كنت من الجاهرين؟ ألم تدخل الجنة امرأةٌ ما انفكت تعصيه كل حين؟   يا بن آدم، ما غرَّك بالحياة الفانية؟ أتُراها دامت لقرون ماضية؟ لا تَظلَّ عاكفًا - هداك الله - لأحزانك، ولا تتعلَّق بكل ما هو هالك، ولا تكن في طريق الباطل "سالِك"، بل ازدلف لربك بالمناسك.   واعلم حفْظك الله، وعن الجرائر أبعدك؛ أنه لا يهنأ في الدنيا إلا مؤمن أوَّاب، ولا هناء لمؤمن إلا إذا خطَّت قدماه الجنة ونَعِم بالثواب!   يا بن آدم، ما علمُك بثلاث؟ أعظمهما أن الله غنيٌّ عنك وعن عبادتك، وأعدلهما أن الله يرزقك والفاجر ولا يَهلِك عليه إلا هالك، وأرحمهما أن الله يرزقك وأنت حيٌّ، أفينساك وأنت لا تبرح في القبر مكانك؟   يا بن آدم ما أليق الدين بفقهك! فلهذا اركض برجلك، يا بن آدم كن لنفحات الدعاء مُتحيِّنًا، وبدعاء الذي آنس وحدة بيت الله المهجور مُقتديًا، أن قال: ربِّ كما آنست بيتك لا تدع قبري موحشًا.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • حمزة الرقب | 2014-07-23
    أشكرك عميقا أيتها الراقية 
  • طيف امرأه | 2014-07-23
    لو يعقلون ..
    خطأ إملائي فعذرا استاذنا 
  • طيف امرأه | 2014-07-23
     واعلم حفْظك الله، وعن الجرائر أبعدك؛ أنه لا يهنأ في الدنيا إلا مؤمن أوَّاب، ولا هناء لمؤمن إلا إذا خطَّت قدماه الجنة ونَعِم بالثواب!   يا بن آدم، ما علمُك بثلاث؟ أعظمهما أن الله غنيٌّ عنك وعن عبادتك، وأعدلهما أن الله يرزقك والفاجر ولا يَهلِك عليه إلا هالك، وأرحمهما أن الله يرزقك وأنت حيٌّ، أفينساك وأنت لا تبرح في القبر مكانك؟   
    ...........................
    قد كنت أتساءل ..وعادني الحرف هنا إلى حيث الإجابة الصواب
    قد كنت أفكر ..ما لهم من رجوع ؟؟
    وهل هم صادقون في العودة بنية الصلاح .. أم لأسباب آنية ؟؟
    جاء جوابك ..
    ولكن هل يُخلصون ؟؟ ويعيدونها قناعة لا مجرد اسم وهوية !!
    ليتهم يحرصون عليها فهي الوحيدة المنجية ....
    بارك الله بكم لو يعقولون استاذنا الفاضل ماتركوه ولو لُحيظة 
    ولكنهم قيموا الدنيا ورفعوها بنظرهم ..وبخسوا الآخرة وتركوها وراءهم 
    سلمتم وسلم القلم الهادف ناطق بدرر فاقت ألقه ..وزاد
    طيف امرأه بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق