]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأقربون أولى بالمعروف

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2014-07-21 ، الوقت: 20:19:16
  • تقييم المقالة:

تكتبه :نادية شنيوني

أثرياء لا يعرفون أن يضعون أموالهم على كثرتها حائرون كيف ينفقونها ، وأهليهم لا يملكون حق رغيف خبز يسدون به جوعهم؟؟هي صور منتشرة  ومتكرّرة عندنا إذ لطالما  فاجأنا فقيرا معدما  بقرابته لغني مترف ،لكنّه لا يتصدّق عليه بل ويتنكّر لقرابته له لا لشيء سوى لأنه فقيرا ؟ وكأنّ الفقر عيب  أو مرض معدي يخشى أن يصاب به مثله وقد يفعل ذلك من باب الاستعلاء والتكبّر والغرور بما أعطاه الله متناسيا أنّ الغني هو الله ونحن كلّنا فقراء ، وأنّ باستطاعة من أعطاه أن يجرّده من غناه فيتركه عبرة لغيره ممن طغوا وتجبّروا وظنوا أنّ الله فضّلهم على غيرهم ، متناسين أن الله لا يمنح مالا لأحد إلاّ ليختبره مصداقا لقوله تعالى:"واعلموا أنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده أجر عظيم"سورة الأنفال –24 ومعنى المال والولد فتنة أنهما اختبار وابتلاء، فمن الناس من يكون المال والولد سببا في صلاحه واستقامته، ومنهم من يطغيه ذلك، ويصرفه عن طاعة ربه سبحانه، فمن الفتنة أن يتلهي  الإنسان بماله وأولاده  عن العمل الصالح، أو يحمله ذلك  على قطيعة الرحم، أو الوقوع في المعصية، فيستجيب لهم بدافع المحبة لهم  ولهذا حذّر الله من ذلك في قوله تعالى :" أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ".المنافقون : 9

وعليه ما رزق الله عبدا مالا كثيرا إلاّ ليكون رحيما متصدّقا متفقدّا لأحوال أهله وذويه لا قاطعا رحمه، لأنّ الأقربين هم الأولى دائما بالمعروف عن غيرهم ويتجلى ذلك في أكثر من آية منها :" قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ "سورة البقرة- الآية 215 ، وقوله عزّ وجل : كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حقا على المتقين ".سورة البقرة آية 180

."" الأقربون أولى بالمعروف وقوله صلى الله عليه وسلّم :
فمن هم الأقرباء؟ هم أسرتك وأهلك وأرحامك وجيرانك وشعبك والمسلمين  وهم أولى بمساعدتهم والوقوف معهم في الأزمات والشدائد وأولى الناس بالبر ، والصدقة إلى القريب صدقة وصلة؛ لأن فيها جمعاً بين الأمرين، والجار ذي القربى -الذي له حق الجوار وحق القرابة وهي صدقة بأجرين ،أجر الصدقة وأجر القرابة

والنفقة لا تنقص من مال العبد شيئا كما يعتقد البخلاء والدليل أنّ وصية الرسول صلى الله عليه وسلّم إلى بلال كانت : أنفق يا بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالا.. رواه البزار والطبراني

ولنتذكّر كلّما تسلّل الشح إلى أنفسنا   أنّنا في شهر الخير وأنّ  ما عند الله خير وأبقى، وأنّ الصدقة عدا كونها تدفع البلاء وتطيل في الأعمار،  فهي تطرح البركة وقد تكون طريقك لجنة عرضها السموات والأرض شافعة لك عند ربّ غنيّ كريم  ، فلنتشبث بما جاء في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلّم إذ قالصلى الله عليه وسلم:" ما تصدّق أحد بصدقة من طيّب ،ولا يقبل الله إلاّ الطيّب إلاّ أخذها الرحمن بيمينه وإن كانت ثمرة ،فتربو في كفّ الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل كما يربّي أحدكم فلوه أو فصيلة"..رواه البخاري ومسلم  ..

و لكلّ بخيل ممسك نقول: أَيا مَنْ عاش في الدنيا طويلاً وأفْنَى العُمْرَ في قيلٍ وقالِ وأتعب نفسه فيما سيفنى ،وجمّع من حلال وحرام، هب الدنيا تقاد إليك عفوا أليس مصير ذلك للزوال؟؟


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق