]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نشاز عالمي بقلم رغد خميس

بواسطة: رغد خميس  |  بتاريخ: 2014-07-21 ، الوقت: 18:03:26
  • تقييم المقالة:

نشاز عالمي

 

تنكسر القافية , تقع القصيدة في غيبوبة الهذيان ,يخرج الحرف متلثما خجلا من شكله المعوج , يبقى النص متعثرا ظمئا لحرف ما , يبحث عن مرآة تعكس شكله الجديد ,فلا هيبة ولا وقع لنص اذا لم تشبك صاده اليد   بالراء. النصر والحرية فتحة الحياة وأوكسجين الكرامة , مفردتان  تغزوان العالم , وتعششان فوق رؤوسنا , القلب والعقل يسقياهما ليؤولهما نبتة استوت على سوقها تعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار, لكنهما قد شارفتا على الانقراض, وكي نحافظ على وجه الحياة فلابد من محمية للشرف والضمير لن تقام إلا في وطن شريف متعطش للحرية مشبع بالكرامة والعزة والإباء  !

جميع  الأوطان قد شهدت سيناريو الحروب , وحوار الجثث  سواء في حروب داخلية ام خارجية , وكل دولة انتصرت على نكساتها وكبواتها   , وتذوقت معنى الاستقلال معنى الحرية ومعنى الوطن الطليق! إلا نحن , لا زلنا سادة الموقف في حلبة الموت , نصارع ثيرانا انقضت علينا منذ ستة وستين سنة ويزيد , وحولنا جماهير الذباب  تصفق على وقع  العويل الفلسطيني , ترقص على دندنات نحيب الأطفال , عرب تتوضأ بدمنا الفلسطيني ثم تتجه للقبلة رافعة أيديها لربها داعية لنا بالنصر  !

قرود تترجل لتتحدث باسم الانسانية وباسم القضية , وكروش, تأكل بكل شراهة دون أن تسمي لتبارك وليمة  اللحم الفلسطيني. جروذا تراها مرارا تحاضر عن نظافة وديموخراطية الشعوب ومن حولها يصفق الذباب.

 

أن تكون فلسطينيا يعني أنك ستشهد المأساة بكل أشكالها وأصنافها وألوانها ,أينما ذهبت ستبقى فريسة ضحية  للدول المنحطة , أن تكون بعبق القدس يعني أنك ستبكي ثالث الحرمين الشريفين , أن تكون قريبا من القبلة الأولى الأقصى ومن قبة الصخرة,يستقبلك جندي ببندقية تفوقه طولا يرجعك ,و يكسر حلمك , يحتكرون مقدساتك  , فلا مسجد ولا كنيسة ,تستطيع أن تزورها في الخيال , لتصلي  !

 

في وطني , يصحو  الرضيع مذعورا من أزيز الرصاص.  

في وطني , يسأل الطفل عن دفتر التلوين وعن رسمة البارحة , ينسى ان القنبلة قد فجرت قدسا قد رسمها , و بعثرت علما قد لونه .

في وطني , تقول الأم لابنها : " يما روح اشتريلنا حليب من عند عمك أبو أحمد , ومش تتلعوب بتجي بسرعة  " , يأتيها بسرعة البرق محمولا ,غارقا في دمه ! فتلعن الحليب

في وطني ,  تجلس العائلة  في المساء  لتناول الزيت والزعتر  , فتأتيهم قذيفة  تحولهم الى أشلاء معجونة بالخبز ! 

في وطني ,  وأمام المعابر نشرب الذل على كأس من الانكسار

في وطني , عقارب الساعة شلت وسقطت من الوقت  فنصف الساعة التي تفصلنا عن غزة ,  أضحت نصف قرن !

في وطني , وتحت وابل الرصاص ومطر الفسفور الأبيض , يركض الطفل حافي القدمين بملابس ممزقة يبحث عن أمه أخته أبيه بين الركام .

في وطني , الموت بالجملة , فالأرواح لا تباع بالمفرق , وما أصعب ان يخطئك الموت وحدك  لتبقى الحي الوحيد في  العائلة  , لتعيش على أطلال الحب و الذكرى ! 

تنام على حلم , لتصحو على مجزرة , تفتح التلفاز , فتجد جثث الأطفال , النساء , والشيوخ , والشباب  سيدة الموقف , على الأرصفة ناموا للأبد , تتساءل ما ذنب هذا الطفل في كل ما يجري , ما ذنب هذا الرضيع ليكون ضحية لمؤامرتكم ومهارتكم يا تجار الدم , وماذا ارتكب ذاك الشيخ العجوز ليموت بلا رأس ؟!  تهرب من  اول قناة إخبارية , وتنسى أن والدك صحفي , فالقنوات الإخبارية تستعمر التلفاز كيف لا و الأخبار شيء أساسي في حياته  , أغلق التلفاز , وأدعو عليه ! أفتح المذياع , فأسمع صوت والدي وهو يعلن عدد الشهداء الذين سقطوا خلال هذه الساعة , أتوسل لأبي أن يكذب , أن يزور الواقع , وأقول لربما قد قرأ الرقم بشكل خاطئ ! هكذا نحن يا شعوب الأرض  , لا نصدق المصائب , ننكرها حتى تصيبنا نكذبها حتى آخر رمق من الأمل .

أتذكر حالنا في شتى البلاد العربية وكم من دم سفك لايقاعنا الفلسطيني والسبب واضح فأحمد دحبور قال في حكاية الولد الفلسطيني :

 بلاد الله ضيقة على الفقراء, بلاد الله واسعة وقد تطفح"
بقافلة من التجار والاوغاد والاوباء
اياْمر سيدي فنكب اهل الجوع والاعباء؟
اتقذفهم ومن يبقى ليخدمنا؟"

 

أتذكر كم من مجزرة ومجزرة حصدت أرواحنا ,لا عداد  يلحق تعداد  مجازرنا الفلسطينية  , يبزغ منها  دير ياسين كفر قاسم صابرا وشاتيلا مجزرة الحرم الابراهيمي , الطنطورة , بيت دراس , الدوايمة , مجزرة مخيم البريج , مجزرة بيت لحم وخانيونس وقلقيلة ورفح وحوسان ...والقائمة تطول , وأتساءل لماذا نحن بالذات ! وأين العالم ؟ أين منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ؟ أين الرؤساء العرب ؟

" أصرخ فيكمْ
أصرخ أين شهامتكمْ ؟!!
إن كنتم عرباً … بشراً … حيوانات
فالذئبة حتى الذئبة ، تحرس نطفتها
والكلبة تحرس نطفتها
والنملة تعتز بثقب الأرض
وأمَّا أنتم ،
فالقدس عروس عروبتكم ؟!!!
أهلاً!
القدس عروس عروبتكم ؟" مظفر النواب

لا جدال , لقد سقطتم في فوهة القذارة والعمالة واللا انسانية , ويبدو أن ضمائركم قد بيعت في المزادات التجارية وفي حانات الماسونية بالخمر والفسق ثملت  , لن نناشد دمى تتحرك ببطارية أمريكية وإسرائيلية , ولن نستغيث برؤساء يجلسون على كراس فخمة وفي غرف مكيفة وشعبهم يحترق بنار الحرب فلا مكيف رحمة ولا نعش فخم , لا نريد شعوبا تتحدث عن فلسطين وقت شرب الشاي  , لقد صدق أحمد دحبور حين قال :

تحارب خيلنا في السند ووقت الشاي نحكي عن فلسطين""

 

لقد انتحرت العروبة منذ زمن , فلا لغة توحدنا ولا دين يجمعنا :

 

ما للعروبة تبدو مثل أرملة         أليس في كتب التاريخ أفراح" نزار قباني  "

 

أصبحنا لا نميز بين العدو واللا عدو , فكلهم سواسية في التهام شعبنا والرقص على جثثنا, فللعدو أشكال ووجوه , فليس من الضروري أن يرفع السلاح في وجهك , أو يدين بديانة غير ديانتك أو يتحدث لغة غير لغتك فكم من عدو يجاورنا يتحدث لغتنا ويدين ديانتنا مقنع يتربص بنا !

فكل من لا يبكي قلبه على واقعنا  , وكل من له يد في الذي يجري على الساحة الفلسطينية هو عدونا

يؤسفني أن أقول , أن الصواريخ التي تفصل رأس الطفل الفلسطيني عن جسده تسير بنفطنا العربي فيا لها من عروبة مخزية ! أي لباس عار تلبسونه يا شعوب النفط والذهب الأسود !

ويحزنني ان هناك منظمات تدعي أنها تقوم بحماية الانسان وحقوقه وتصدر قرارات وتتعب نفسها في بثها وطباعتها  وهي بعيدة كل البعد عن الانسانية .

 هناك احتمالان : إما ان هذه المنظمات تلبس ثوب الرحمة والسلام والانسانية , أو إما نحن الشعب الفلسطيني نستثنى من قوانينهم فلربما نحن سلاحف وأيم الله , للسلحفاة حق أكثر منا نحن !

 

بان كي مون , سأسميك بوكيمون اميركا وإسرائيل , ووحدهم الذين شاهدوا هذه الرسوم المتحركة سيفهمون ماذا أعني .

لقد اتضحت اللعبة , وكشفت الأوراق , فلا داعي للأقنعة , اخلعوها واظهروا بكل دناستكم وقذارتكم :

"يا شرفاء مهزومين!
ويا حكاماً مهزومين!
ويا جمهوراً مهزوماً ! ما أوسخنا!!
ما أوسخنا ! ما أوسخنا!
ونكابر !!! ما أوسخنا!
لا أستثني أحداً" مظفر النواب

 

 حَرّ ٌ في معركة الدم  يلعن شكله  والفتحة التي تزين رأسه , يثور على روتين علك الجثث , ليستقيل عن وظيفته ,فيتبنى الضمة تاجا  تزين حاءه ليصيح :   فاشهدوا حُرّ ٌ أنا   كالفراش أحلق.

عندما تفتح قواميسنا , ستتعجب لأبجدية برقصاتها الثمانية والعشرين , ستتوه بين التاء والثاء بين الحاء والخاء  بين العين والغين بين الطاء والظاء , اذن  هي نقطة تغير المتن وتقلب الحياة , فمهما تلاعبتم  فنحن رواد الحرف والكلم فمن عروب الى غروب ! ومن نص مهمّش الى نصر

سأقول يا درويش :

سيطير الحمام وسيحط الحمام

أعدو لي الأرض كي أستريح

فإني أشتاق الوطن والحرية والنصر  حد التعب

رغد خميس

21-7-2014

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق