]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القضية الفلسطينية ليست حكرا لفصيل

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2014-07-20 ، الوقت: 14:05:49
  • تقييم المقالة:

قضية فلسطين قضية مركزية جامعة..  قضية الأمة كلها بجميع ألوان طيفها بمسلميها ومسيحيها : فهناك من ينظر إليها من جانب عقائدى, ومنهم من ينظر إليها من جانب دينى, ومنهم من ينظر إليها من جانب وطنى وقومى وأممى, ومنهم من ينظر إليها من جانب إحتلال أرض وحرية وطن واستقلاله ودفع الظلم ورفعه عن أهل فلسطين , ومنهم من ينظر إليها كقضية إنسانية عابرة للخلافات والإيدولوجيات والصراعات الحزبية.
فالقضية الفلسطينية ليست حكرا على أحد ولا هناك وصى عليها حتى أبناء فلسطين ليسوا أوصياء عليها ولا هم من يتكلمون بإسمها 

فكفانا من المن والأذى ما جعل حتى الأرض تلفظنا ولا تقبل لنا وجودا.

وواجب الوقت كما يقول العقل والمنطق والدين واستقراءا للواقع وفطنة المؤمن واختيار المواقف والأوقات يقول نجمع ونظهر ونرحب بما يجمعنا وننسى خلافاتنا وحزبيتنا الضيقة المقيته ولا نكون ملكيين أكثر من الملك فحماس وقائدها السياسى خالد مشعل حضر مؤتمر للقدس وبه وفد من حزب الله (ولا يخفى على الجميع دور حزب الله فى الثورة السورية وفى لبنان وفى اليمن وفى المنطقة كلها)

إنها السياسة ياسادة لمن يفهمها لا من يتعامل معها بغباء البيئة المغلقة وجهل وحمق الفقه البدوى وفساد الضمير الإنسانى.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق