]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أرواح شهداء مجازر الجبناء في رقبة الفشلة والأغبياء

بواسطة: Mohamed Hassaneyn  |  بتاريخ: 2014-07-20 ، الوقت: 09:53:12
  • تقييم المقالة:

بعد كل حادث ارهابي يدفع الجنود الأبرياء حياتهم ثمنا لتقصير وضعف سياسات الحماية الإستراتيجية التي يضعها قياداتهم , يخرج علينا الحمقي والفشلة والعاجزون عن حماية انفسهم بتأكيدات أنه سيكون هناك أساليب جديدة لتأمين الأكمنه وتسليحها وحماية أفراد القوات المسلحة والشرطة خصوصا في المناطق الحدودية ,, وعندما يتكرر الحادث نجد نفس الأخطاء ونفس الثغرات ونسمع نفس التبريرات والوعود الكاذبة بعدم تكرار ما حدث , وهو مؤشر عجز فشل خطير يدرسه بكل تأكيد الكلاب المسعورة علي حدود مصر الشرقية والغربية والجنوبية ويزدادون أملا في المزيد من العمليات الإجرامية الناجحة مع تكرار العجز والفشل 
نتساءل تساؤل البلهاء .. أين كانت قوات الدعم من فرق المظلات والصاعقة والطيران الحربي طوال ساعة من الإشتباكات التي أبلغ بها قائد الكمين كل القيادات المسئولة عنه بكل تأكيد ؟ 
وكيف ينجح هؤلاء المجرمون في الهروب وسط هذه الصحراء الشاسعة والمفترض أن يكون عدوانهم في هذه الصحراء المفتوحة عملية انتحارية لا ينجو منهم أحد؟ ولماذا لا يتم تزويد قوات الأكمنه والحراسات الحدودية بالقنابل والذخيرة التي تكفي لإبادة من يهاجموهم بالجرينوف ويتم تسليحهم فقط بالأسلحة الآلية الخفيفة فقط؟
في النهاية لا نملك الا القول حسبنا الله ونعم الوكيل ,, دم كل الشهداء في رقبة المقصرين العاجزين

***********************

الحسانين محمد

********************


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق