]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوسطاء ضد المقاومة الفلسطينية

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-07-19 ، الوقت: 07:11:15
  • تقييم المقالة:

الوسطاء ضد المقاومة الفلسطينية

محمود فنون

19/7/2014م

لا توجد بيننا وبين إسرائيل وساطات نزيهة .

قلنا ونقول باستمرار كل الوساطات التي يكن الفلسطيني طرفا فيها يكون الوسيط وسيلة ضغط على الفلسطيني كي يقبل شروط الطرف الآخر .

الوسطاء العرب والأجانب والفلسطينيين كذلك .

في إطار العدوان على غزة ذهب أبو مازن بعد ان تم تنسيق سفرته إلى القاهرة حيث التقى موسى أبو مرزوق وطرح عليه ضرورة قبول الوساطة المصرية المتمثلة بالمبادرة الإسرائيلية التي تبنتها مصر وتبناها محمود عباس .قلنا ان مصر حاولت وتحاول تمرير هذه المبادرة  وضغطت بكل ما لديها وشتمت ابو مرزق وقالت الفلسطينيين اولاد كلب . ولكن كذلك أبو مازن حاول ويحاول تمريرها . هذا ما يدل عليه تصريح موسى أبو مرزوق كما نقلته وكالة أمد  عن صحيفة " رأي اليوم "من القاهرة . واليكم ما أورده موسى أبو مرزوق كما نشرته أمد للإعلام :

أمد/ القاهرة :أكد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أن الرئيس محمود عباس يتبنى المبادرة المصرية بالكامل، ويريد وقف إطلاق النار، ثم بعد ذلك الذهاب الى القاهرة لبحث الشروط.

وقال أبو مرزوق لصحيفة "رأي اليوم"، الجمعة: "فصائل المقاومة، من بينها حماس، ترفض هذه الصيغة لأنها تصب في محصلة تشجيع العدوان الاسرائيلي، فالتهدئة مقابل تهدئة، تجاوب كامل مع شروط نتنياهو، وانتصارا له".

وأشار إلى أن نتنياهو يطالب بوقف تهريب السلاح إلى غزة، وتدمير صواريخ حماس، ووقف تصنيعها، "وهذه شروط مرفوضة بالكامل".

وكشف أبو مرزوق الذي التقى عباس أثناء زيارته إلى القاهرة أمس الخميس، أن أبو مازن قال له صراحة: "نحن لا نستطيع هزيمة إسرائيل، ولا نقدر على أمريكا، لذلك يجب وقف اطلاق النار والقبول بالمبادرة المصرية دون تعديلات، وبعد ذلك نتفاهم". انتهى النقل.

وهكذا يشجعه علىى قبول المبادرة بمسوغ "نحن لا نستطيع هزيمة إسرائيل ولا نقدر على أمريكا .." ويصر عليه "يجب  وقف اطلاق النار والقبول بالمبادرة المصرية دون تعديلات وبعد ذلك نتفاهم "

ما دمنا لا نقدر على إسرائيل وأمريكا فعلى ماذا نتفاهم وكيف سنتفاهم ومع من سنتفاهم ؟ هل سنتفاهم مع بعضنا البعض . وجوابا على هذا السؤال نسأل :" على ماذا نتفاهم سوى على نزع سلاح المقاومة  وتدمير الصواريخ ووقف تهريبها وتصنيعها  كما أورد موسى أبو مرزوق على لسان نتنياهو.

وخيرا فعل موسى أبو مرزوق برفض المبادرة المصرية ورفض وساطة وضغوط أبو مازن ... ونامل أن يرفض مبادرة قطر تركيا كذلك ..

ماذا لو أعادت إسرائيل نشر جيشها في القطاع ؟

نعم إن هذا أهون من الخضوع السياسي وتنازل حماس عن فلسطين والنضال من أجل فلسطين .

أن تترك قيادة حماس مناصبها ومواقعها القيادية أفضل للشعب الفلسطيني من تساوقها مع الضغوطات المنصبة عليها : إسرائيل تضغط في الميدان .. قصفا وتقتيلا وتدميرا وإرهابا وتهديدا بالإجتياحات ، والنظام العربي الرسمي وتركيا يضغطون بالهجمة السياسية  والتخويف والتهديد بالويل والثبور وعظائم الأمور وتجفيف الموارد أكثر وأكثر  والتلويح بما ستفعله إسرائيل في غزة  من تدمير وقتل وتحميل مسؤوليته لحماس  بمعنى اسرائيل ترتكب الجرم والقادة العرب يحملون مسؤوليته لحماس  بالإضافة إلى تهديد القيادات بالاغتيالات .

هذا هو الصمود المطلوب : الصمود المطلوب أن ترفض حماس كل شيء من هذه الوساطات  لأن المطلوب منها ليس أقل من أن تتحول إلى ما صارت إليه فتح بما في ذلك التنسيق الأمني .

لا توجد وساطات نزيهة من هؤلاء – فهم أعوان أمريكا وأدواتها. 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق