]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ماذا تفعل لو ؟

بواسطة: ESraa Mansour  |  بتاريخ: 2014-07-18 ، الوقت: 19:50:50
  • تقييم المقالة:

ماذا تقعل لو ؟ اصطدمت احلامك بالواقع البغيض فلم تجد اى حلم لك على ارض الواقع وكأنك لم تتكىءيوما على اى خطوه لتحقيقه كأنك كنت (كان )ولم تكن فى ( كون).كأن كان بين نفى واثبات الفعل مسافه فلم تستطع اجتيازها .

مهلا ايها  القارىء كل هذه المقدمه السخيفه التى تصف حالنا جميعا حينما نيأس ونظن اننا فى الطريق الخاطىء ولكن ماذا بعد ؟أهل سنكتفى بهذا ؟ لماذا لا نفكر فى تخطى مشاعرنا العدوانيه نحو المستقبل والتى تعتبرالعدو الاول لاى انسان يريد ان يقف من جديد ولكن احذر ان تنسى خطواتك القديمه وان تبدأ  من جديد اى صفحه جديده بلا شوائب لا.. فعليك ان تستفيد من كل خطوه فعلتها بالسابق وان تسترد كل شعور بالحماس والرغبهكما كنت تمتلكه سابقا كأنك تفعله لأول مره فالفشل بدايه النجاح.اظن انك تقول الان مااسهل الكلام فقلت مثله مائه مرة ولكن لم افعل .اقول اليك كما كانت لديك اراده فى سابق ان تفعل شىء وتنجح اظن تستطيع تلك الروح التى نفخ الله فيها ان تجدد ارادتها وتبدأ من جديد فإن كان لديك اراده لكى تنجح فالان لديك اراده لكى تثبت لنفسك انك لست فاشل وانك تستحق النجاح .وليس كل من يفشل فاشل كلنا نستحق النجاح لاننا نستحق الحياه فلا حياه بلا نجاح .فسأحكى قصه ربما لم تلتفت اليها من قبل وان قرأتها فتمعن فى معانيها مره اخرى  (قصه اديسون والمصباح)

بدأت قصة اختراع المصباح الكهربائي مع إديسون حين مرضت والدته مرضاً شديداً، فقرر الطبيب أن يجري لها عملية جراحية فورية ولكن.. هناك مشكلة لأن الوقت كان ليلاً ولا يوجد ضوء كافي ليرى الطبيب ما يفعل في هذه العملية الدقيقة، لذا اضطر للانتظار حتى شروق الشمس لكي يجري العملية!! ومن هنا كانت البداية لاختراع المصباح الكهربي، فأخذ إديسون يستمر في محاولاته وإصراره على اختراع المصباح الكهربي لدرجة أنه خاض أكثر من 99 تجربة فاشلة وفي كل مرة عندما تفشل تجربة كان يقول “هذا عظيم .. لقد أثبتنا أن هذه أيضاً وسيلة غير ناجحة للوصول للاختراع الذي أحلم به”، فكان لا يطلق عليها تجارب فاشلة بل تجارب لم تنجح!، وعلى الرغم من عدم نجاحه في عدد كبير جداً من المرات إلا أن ذلك لم يدفعه لليأس بل استمر في المحاولة، وفعلاً في عام 1879 أنار مصباح إديسون لتشع الوجوه بهجةً بهذا الاختراع العظيم، واستمرت الزجاجة مضيئة 45 ساعة وقال إديسون لمساعديه طالما أنها ظلت موقدة هذه المدة فبإمكاني إضاءتها لمئة ساعة! لم يمل اديسون من محاولاته ال99 الغير ناجحه فهل تمل انت ؟انت لست اقل من اديسون وهو ليس اعلى منك ولا انبغ منك  ولا تأخذ صوره سيئه ابدا عن الاحلام .....الاحلام لم تخلق جميعها لكى تتحقق بل خلق بعضها لتجميل الحياه والاخر لاعطاء المرء درسا لذا كن دائما حالما للافضل مهما كنت ومهما كان نوع احلامك...
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق