]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البدايه

بواسطة: ESraa Mansour  |  بتاريخ: 2014-07-18 ، الوقت: 16:25:55
  • تقييم المقالة:

البدايه ........اى بدايه تجعلنى افوز؟؟ اى بدايه تجعلنى انال على إحسان القارئين . فكل شىء فى هذه الدنيا له بدايه .حياتك لها بدايه .يومك له بدايه .نجاحك له بدايه .كلامك له بدايه .....فالبدايات سر الحياه .لذا انا ايضا انتقى جيدا بدايتى للمقال لانى سأعتمد عليها فى  خلق كيان لمقالى .تتعدد البدايات وتختلف اشكالها ففى بدايه لتكوين حياه اسريه وبدايه لتكوين النفس (تطلق للتحضير للزاوج)وبدايه مشروع جديد وبدايه حياه ضاله وبدايه حياه ايجابيه .لذا ليست كل البدايات مثاليات.فكن على حذر تماما !!!ربما تدهشك بدايه شىء ما وتلفت انتباهك وتسيطر عليك تماما  وتكتشف فى النهايه انها بدايه مزيفه .ياللاسف فهاهى  البدايات ايضا تتسم بالزيف احيانا.... طالما كل حياتنا بدايات وعقولنا مليئه بالافكار فلماذا لا نبدأ باستغلال كل ما وهبه الله لنا ونخطو خطوه نحو البدايه دون تردد او خوف فلا يهم كم نسبه نجاحها او فشلها طالما سننال شرف البدايه والمحاوله .كثير من الناس تعيش حياتها على احلام ليس لها ارض على الواقع ولا حتى بدايه ناجحه او حتى بدايه مهما كانت نتيجتها .فكيف يطيق انسان على ان يعيش بدون بدايات بدون استغلال افكاره ، مواهبه ،احلامه ،حبه لنفسه وتتطلعه لمستقبل جميل .فها انا معكم ولكل من لم يبدأ بتنفيذ اى خطوه او حتى يأس من تكرار نتيجتها اليائسه ننظر لقول الله تعالى: (لا تقنطوا من رحمه الله) ويقول فى الانجيل ("بِالرَّجَاءِ خَلَصْنَا. وَلكِنَّ الرَّجَاءَ الْمَنْظُورَ لَيْسَ رَجَاءً، لأَنَّ مَا يَنْظُرُهُ أَحَدٌ كَيْفَ يَرْجُوهُ أَيْضًا؟  وَلكِنْ إِنْ كُنَّا نَرْجُو مَا لَسْنَا نَنْظُرُهُ فَإِنَّنَانَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ"فديننا اعطى لنا  إشاره للبدء ،إشاره للصبر، إشاره للتحمل والجلد فما ننتظر لكى نبدأ ..ننتظر ضياع العمر ام ضياع الامل .فطالما قلبك ينبض وعقلك يبث الاشارات فها انت مجبر على الانتاج مجبر على التفكير.. مجبر على بدء حياه تحبها مجبر على ان تكون كما تريد كما حب كما تريد نفسك ..التى لها الحق ان تسمع صوتها وتأخد برأيها فهى روحك كيف لا تسمعها ؟ ..كما قيل أكبر مغامره يمكنك أن تمر بها هى أن تحيا الحياه التى تحلم بها .ففى وسط البدايات الكثيره اصوات وافكار وعقول مشتته لديها الكثير ورغم هذا لا تدرى من أين تبدأ فهي تريد البدء ولكن لا تعرف من أين تبدأ ...هذه المشكله تعد اخطر من من  ليس لديه النيه فى البدء .لان طالما فى نيه تفنن البدايات ويبدع اصحابها ولكن كيف وهو مشتت لا يدرى !!صاحب العقل المشتت نوعان :الاول :انسان يعرف الكثير والكثير ولديه مواهب متعدده فيجب عليه ان يختار الشىء الأكثر حبا له وبراعه فيه فلا يوجد انسان بارع فى مجالات كثيره بنفس الدرجه .اما الاخر هذا يشتت عقله باشياء ليس لديه اى براعه فيها فعلاقته بها علاقه حب فقط لذا عليه ان يفصل بين حبه للاشياء وبراعته فيها وليبحث عن شىء فعلا بارع فيه فسوف يجده فلا مخلوق على الارض ليس لديه البراعه فى مجال ما ..وها انا بكتابتى للمقال اخطو اول خطوه نحو البدايه ....بدايه شىء احبه او بدايه ابرع فيها لا ادرى ..ولكن مااعرفه ان لدى من الطموح والصبر مايجعل من يأسى يذوب من حراره افكارى .ولكل انسان لديه الطموح فلا يجب ان يخا ف فهو يملك العنصر السحرى للبدايات ونجاحها .

 

وياتى دور النهايه الان :فصاحب هذا المقال لا يؤمن بالنهايه طالما القلب ينبض والعقل يبث الاشارات.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق