]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكلمة نور . . . وبعض الكلمات قبور ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2014-07-18 ، الوقت: 11:37:14
  • تقييم المقالة:

 

سلسلة المقالات الرمضانية  . .

-----------------------------

(6)  الكلمة نور  . . . وبعض الكلمات قبور  ! ! ( بقلم : د . وحيد الفخرانى ) .

--------------------------------------------------------------------------

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" إتقوا النار ، ولو بشق تمرة ، فمن لم يجد فبكلمة طيبة "  صدق رسول الله .

و قال أيضاً : " الكلمة الطيبة صدقة "  صدق رسول الله .

 

و دلالة هذا القول من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم . .

أن الكلمة الطيبة هى مفتاح لأبواب الخير و السعادة بين الناس فى الحياة الدنيا ، وهى طوقُ النجاة من النار فى الآخرة .

و الكلمة الطيبة هى بمثابة النور الذى يشع بين الناس ، فيضئ لهم الطريق و يرشدهم إلى الصواب ، فيعم الخير بينهم ، وتنصلح أحوالهم وأمور حياتهم .

كما أن الكلمة الطيبة هى شعاع الأمل فى نفس المتلقى ، الذى يفتح أمامه آفاقاً رحبة ، من حب الحياة والعمل بجد وإجتهاد ، من أجل تحقيق الأحلام و بلوغ الغايات .

 

و على النقيض من ذلك تماماً . .

فإن الكلمة الخبيثة ، هى مبعث الشر و فساد الأحوال ، وتثبيط الهمم بين الناس .

و هى من هذا المنطلق . . تعد الشرارة الأولى فى إشتعال نار الفتنة والفرقة ، والخراب والدمار ، فى أى مجتمع من المجتمعات ، أياً كان هذا المجتمع ، إسلامياً أو غيرَ إسلامى .

و هى على هذا النحو بمثابة القبر ، الذى تدفن فيه آمال الغد وأحلام المستقبل ، وغاية الحياة النبيلة .  

 

فيا أخوة الإسلام . .

ويا أخوة الوطن . .

إحرصوا على أن تكون كلماتكم التى تخرج من أفواهكم ، هى كلمات طيبة .

كونوا حاملى مشاعل الأمل فى الحياة ، بين جميع الناس .

و لا تكونوا دعاة الفتنة والفرقة ، و الحسرة والمرارة ، فى نفوس العباد .

و تذكروا دائماً . . قبل أن تنطق ألسنتكم بأحرف الكلام . .

أن الكلمة نور . .

و أن بعض الكلمات قبور . .

و لكم الخيارُ . . فيما تنطقون ! !

اللهم إنى قد بلغت . .

اللهم فاشهدْ  ! !   

                                           و إلى مقال آخر إن شاء الله . 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق