]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرحمة . . . ليست فوق العدل ! !

بواسطة: د. وحيد الفخرانى  |  بتاريخ: 2014-07-18 ، الوقت: 11:33:26
  • تقييم المقالة:

سلسلة المقالات الرمضانية  . .

-----------------------------

(5)  الرحمة . . . . ليست فوق العدل  ! ! ( بقلم : د . وحيد الفخرانى ) . 

--------------------------------------------------------------------

فى بعض الأحيان  . .

تتغلب علينا مشاعرنا وعواطفنا ، وتتحكم فى آرائنا وأفكارنا وأفعالنا فى أمور جادة وهامة ، لا تحتمل خلط الأوراق ، بل تستوجب منا إعمال العقل والمنطق بكل حكمة ، ومراعاة الأصول والثوابت الراسخة فى المجتمع ، والبعد عن الميل والهوى ، وإلا كانت العواقب وخيمة والكوارث محققة . .

 

وهنا أتذكر قول حكيم لإبنه وهو يعظه " يا بنى إذا إختلط عليك أمران ، فأنظر أيهما أقرب إلى هواك فخالفه ، لأن الصواب فى مخالفة الهوى " . .

أما عن شريعة الله عز وجل فقد جاءت واضحة وقاطعة فى قول المولى عز وجل إلى نبينا محمد – عليه الصلاة والسلام – " وجعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ، ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون " صدق الله العظيم .

 

 وأنا أقول . .

أننى وبحكم دراستى للقانون والشريعة الإسلامية وأبحاثى فيهما بتوسع وعملى فى مجال القانون على مدى أكثر من ثلاثين عاماً ، لم أصادف قط رأياً واحداً بين فقهاء القانون أو الشريعة الإسلامية يقول بأن الرحمة فوق العد ل بل أنهم جميعاً إتفقوا على رأى واحد : أن الرحمة فى إقامة العدل بين الناس ، لأن العدل هو أساس ملك الله ، والحياة فى القصاص للمجنى عليه من الجانى  كى تهدأ نفوس العباد ويستقيم أمرالمجتمع ، ومن أجل ذلك خلق الله العدل . . وقال فى كتابه العزيز " وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل " صدق الله العظيم .

كما قال سبحانه " ولكم فى القصاص حياة يا أولى الألبا ب " صدق الله العظيم.

. . . أليس فى ذلك ما يكفى لأن يسمو العدل فوق الرحمة ، لا أن تعلو الرحمة فوق العدل . .

إذن تلك مقولة فاسدة بجلاء .

 

فيا سادة . . جَردوا أنفسكم من الميل والهوى وحَكِموا شرع الله فيكم حتى يفلح أمركم وتستقيم أحوالكم  .

ويا سادة . . شرع الله يوجب القصاص من الجانى للمجنى عليه أو ذويه ، كى تهدأ الصدور وتستريح النفوس  .

ويا سادة . . من قال أن الرحمة بالجانى  فوق عدل الله ؟

ويا سادة . . الرحمة كل الرحمة فى إقامة العدل بين الناس .   

 

                                               وإلى مقال آخر إن شاء الله .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق