]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

راحل هو بكل أوقاته

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-07-17 ، الوقت: 19:45:50
  • تقييم المقالة:

على خد الصور تنشد الكلمات

فك قيدي وآتني لحظة حب
بات معدوم الضمير 
راحل هو بكل أوقاته
هو والوجع له مني نصيب
هزّ كياني بعثرني بشوق
ولملم فيّ الحنين
رحل وبرحيله مضيت كجريح أصابه اليـأس من الحياة
لم يعلم أن بعاده ألم وحضوره كان وهم
وبقاءه بقلبي ليس سوى حلم
لم يعلم ما يخبئه القدر لي
كنت أنت بعيداً عني وعن أحلامي 
حكمت على حاضري بالمؤبد ثم الموت
وجرّحتي كفاية بلوعة قلم
كنت أنت بعيد عن أحلامي
تتجرع الخوف لحن حزين
ساورك الشك ببعادك عني أليس كذلك 
قلّبت المواجع على جمر اللقاء
وهبتك الروح والنبض بك هائم 
ألا يكفيك
يا من زرعت له الشوق على جنبات أيامي زهور محبة
فما كان منك سوى أن وهبتني 
جرح أدمنته لحظاتي القاسية
مع نزف من المقل
أحببتك بصدق نعم
قلب عاشق وحكاية نسجتها الأيام
فكنت أنا 
وكنت أنت مصادفة لا بل قدر
لم أكن معك سوى لحظات غفت على حائط الإمنيات
أتعبني رحيلك
يا من رجوته البقاء
فكنت كمن قيدني بسلاسل من وهم
فأوجع فيّ ذكرياتي البريئة 
لكن من أقوال منك فلا مفر
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود 
ناريمان
‏الخميس, ‏17 ‏تموز, ‏2014  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق