]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طرد المواهب والعقول من العراق

بواسطة: Layla Al-Attar art  |  بتاريخ: 2014-07-16 ، الوقت: 15:16:18
  • تقييم المقالة:

لقد زادت هجرة العقول من العراق بنسبة  أكثر من 50 في المائة خلال السنوات العشر الماضية منذ 2003 فقط حسب إحصاءات الأمم المتحدة، كما دفعت الظروف الصعبة السياسية المزيد من العقول لطلب الهجرة بحثا عن تامين نفسها من الارهاب ، تلك الصورة القاتمة.

ان الواقع الصعب يدفع بأفضل العقول  والمواهب في الشرق الاوسط بالتجاه إلى كافة الد بحثا عن ل الغربية كوطن بديل لآمل حقيقي.فقدعانت منطقتنا العربية  من دول العالم الثالث من بذر الاموال الطائلة في الجهود التنموية على التعليم وتخريج ملاين العقول والمواهب أملا منهم  في أن يصنعوا واقع افتراضي مستقبلي افضل، ولكن لصعوبة الواقع الذي يجدونه  في العراق بعد التخرج تهاجر آلاف من العقول إلى اورب بحثا وامريكا  هاربين من نار الارهاب ، ولتبقى البلدان المتقدمة هي المستفيد الأكبر من أفضل المواهب والعقول القادمة من دول العالم الثالث الفقير ماديا الذي تنهش في جسده كل حشرة صغيرة الحجم حتى تواريه التراب .
لا نستطيع أن نلوم من يهاجر بحثا عن حياة أفضل بعيد عن ارض الموت والدمار    ، وبحثا أيضا عن بيئة خصبة تساعده على النمو والتطور واستغلال إمكاناته ومواهبه وقدراته بالشكل الأفضل والأمثل، ولا نلوم أيضا البلدان المتقدمة التي فتحت أبوابها ومعاملها ومختبراتها ومستشفياتها لهذه العقول المهاجرة، فكل دولة لها الحق الكامل في استقبال واحتضان من ترى أنه سيضيف شيئا لتطورها وتقدمها وتطوير علومها واختراعاتها وخدماتها التي تقدمها لمواطنيها.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق