]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا شىء يداوينى!

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2014-07-15 ، الوقت: 20:28:04
  • تقييم المقالة:
أتظن أن طعنة رمح أو غمد سهم فى قلب نابض تداويه رغم قهر الجراح ميسد كول أو الهاتف الذى تطلبه غير متاح أو ضياع شاحن.   أأقل من مائدة من الماكسى جريل والريش مع رز (جاد) أو طشة للملوخية ممزوجة بلقيمات من الكبدة الغارقة فى الزبدة الفلاحى عند(البرنس ) ثم نردفها بكانزات من الإسبرايت المثلج لتكون مائدة لنا ولأولادنا عيدا.   أأقل من شوال من الدراهم معدودة مخصوصة نثقل بها جيوب أطفالنا ونكسو بها لحومهم وشحومهم .     أأقل من ساعة من النقاء والصفاء تعلو بها الأصوات وتصخب الفكرات وتزداد نبرة القهقهات ويرى بها البلاعيم .   ولا ضير أن نهنأ بجميع الحسنيات .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق