]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المخابرات المصرية يقولون لأبو مرزوق " أنتم أولاد كلب "

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-07-15 ، الوقت: 16:26:54
  • تقييم المقالة:

المخابرات المصرية يقولون لأبو مرزوق " أنتم أولاد كلب "

محمود فنون

15/7/2014م

المصريون يقولون لأبو مرزوق أنتم أولاد كلب وذلك في سياق ضغطهم عليه لقبول المبادرة التي أعدتها المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع المخابرات المصرية والعربية

هناك سابقة مصرية أخرى في وقت اتفاق طابا : حينما رفض عرفات التوقيع وحاول الخروج أعادوه بالقوة مصحوبة بالشتائم والسباب من قبل مبارك ورجاله وأرغموه على التوقيع على أوراق لا يعرفها جيدا وذلك خدمة للعدو الإسرائيلي

أما الحقيقة فرجالات المخابرات المصرية  الذين شتموا هم أولاد الكلب ، وهم الذين ينسقون مع مخابرات العدو الإسرائيلي ويقدمون له الخدمات على حساب مصر وكرامة مصر ومستقبل مصر  وعلى حساب فلسطين والقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني . وهم الذين يتوجب تطهيرهم في أي ثورة قادمة هم وكبار رجالات وضباط الجيش المصري الفاسدين والذين لا يشبهون الجيش الوطني في أي شيء .

جيش يخضع لرقابة العدو الصهيوني والعدو الأمريكي وهو في خدمتهما معا .

قلنا ونقول بالفم المليان أن الوساطة من الدول العربية وتركيا  هي لصالح اسرائيل لأنهم من حلفها وخندقها واصطفافها ،إن الوساطة المصرية هي لصالح العدو الإسرائيلي وهي ضد الشعب الفلسطيني ، اليوم وأمس وفي الغد ما دام هذا النظام جاثما على صدر مصر حتى لو تغير الرئيس وما دام مصطفا مع الحلف المعادي لفلسطين والأمة العربية  . إن محمد أنور ومحمد حسني ومحمد طنطاوي ومحمد حسني ومحمد السيسي هم خدم ذات النظام ولم يحدثوا على جوهره اي تغيير وهم مع الإحتلال والجيش والمخابرات هم ضمانة النظام منذ عهد السادات وانقلابه الرجعي حتى اليوم كما الجيش التركي ضمانة للنظام وحلف الناتو .

إن مصر السيسي ليست مصر عبد الناصر وهي حتى الآن ليست مصر الثورة إنها مصر الكومبرادور ورجال المال والأعمال وكبار الفاسدين من المتمولين ورجلات الحكم ورجالات الجيش .

يتوجب ان نعرف ذلك ولا زال في ذاكرتنا إتفاق الهدنة 2012 الذي رعاه مرسي شخصيا وتبين أنه عبارة عن وقف اطلاق النار من الجانب الفلسطيني مع بقاء الحرية الكاملة للتوغل الإسرائيلي والقصف والقتل والإعتقال وكل أشكال التنكيل . ألم نشاهد ذلك طوال المدة . إنه لم يكن اتفاق بين طرفين بل  قام مرسي ورجاله بإخضاع الفلسطينيين ( حماس والجهاد بقيادة كل من مشعل وشلّح) بقبول ما أرادته إسرائيل مع التنسيق الأمني غير المباشر بواسطة الأمن المصري وأن تتعهد حماس بمنع إطلاق الصواريخ ومنع الوصول إلى السياج ولا تلتزم إسرائيل بشيء .

الفلسطيني لا يستطيع أن يفعل الكثير وهو محاصر في الضفة من الداخل - السلطة ومن الداخل والخارج - إسرائيل وكل من يخدمها أمنيا وسياسيا .

ومحاصر في القطاع من قبل الأمن والجيش المصري ومن قبل الأمن والجيش الإسرائيلي وليس للمقاومة من حلفاء في الوقت الحاضر .

ومحاصر في الخارج من كل النظام العربي الرجعي .

يتوجب على المقاومة أن ترفض الشروط حتى لو أوقفت إطلاق الصواريخ . يتوجب على المقاومة أن لا تسلم سلاحها كما فعلت في الأردن عام 1970 حينما وافق عرفات على تجريد المقاومة الفلسطينية  من سلاحها الثقيل وبعد ان سلمت سلاحها سحقها النظام الأردني بمساعدة أمريكية وإسرائيلية وتواطؤ السعودية والنظام العربي .

.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق