]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اصمدي يا غزة الله مع الصابرين

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-07-15 ، الوقت: 00:44:07
  • تقييم المقالة:

حثالة شعوب ليست لها  اخلاق و لا دين تجمعت لغزو فلسطين

لتستقر و تقهر العرب و تدخل القدس و تحتلها لتغيض المسلمين

تعلم مسبقا انها ارض مقدسة و يشهد بدلك القران الكريم

القدس هي منبت الانبياء  اجمعين جعلها ربي القبلة الثانية للراكعين الساجدين

لا احد في العالمين لا يعرف قربها لقلوب المسلمين

بمعونة الشياطين اللحاد المشركين استطاعوا ان يحتلوها و يفتكوها من اهلها الاصليين

لقد غزوها عدة مرات و كان النصر دائما حليف المجاهدين

مازالت شجاعة صلاح الدين الايوبي يقر بها العارفين

لاساليب قتال المؤمنين الدين لا يهابون الموت فهم له قابلين

الان و قد مضت سنة الاولين 

نرى نوعا اخر من شجاعة فرسان في الاخرين

بالرعم من عدم حصولهم على معدات تضاهي ما لدى الشياطين

استطاعوا ان يصمدوا و يدحروا العدو بما لديهم من عزة و يقين

بفضلها لم تقدر عليهم طائرات تدمر ما ياتي في طريقها اصبح العدو يهاب الله يعرف انه وراء صمود المؤمنين

جعلهم في بوارجهم و في حصونهم و فوق طائراتهم و مدرعاتهم خائفين

يحسبون ان الله بعث لهم طيرا ابابيل ترميهم بحجارة من سجيل لتجعلهم كعصف ماكول

نعيش اليوم في غزة ما عاشته مكة لما هاجمتها الفيلة لتدمر بيبت الله فرجعوا خاسرين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق