]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قرانيات عن الحيلة و الذكاء

بواسطة: شريفي نور الاسلام  |  بتاريخ: 2014-07-14 ، الوقت: 17:31:43
  • تقييم المقالة:
قرآنيات عن الحيلة و الذكاء  

ان التقابل البارز في شتى المناظرات و الصراعات الجدالية يفرض سلوكيات متباينة الى ان تكون متضادة المبدأ كتوظيف خيري او غير ذلك . و اي ادعاء لتخيير العمل رغم تناقضه مع الوضع سيفرض اعتداءات فكريا للغير. الامر الذي يحملنا على التمييز في مرادفاتنا بين الحيلة و الذكاء حتى يتبين لنا الحق من الباطل و يسن لنا الاحسان الى انفسنا و الاخرين

هذا ما اقره الكتاب المقدس الذي فصل كل شيء تفصيلا داعيا الى اتباع حوار فيه قوله تعالى ''ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ'' [النحل : 125]

و بمأن الظلم من المنهيات فطرقه مرفوضة و مقاومته محمودة نتحدث في ذلك عن الحيلة التي اظهرت انتصارا افتراضيا للباطل عبر التاريخ خصوصا في معالم الدول التي ظهرت في دول بعد وفاة الرسول (ص) ليعملوا بالقضاء على قدسية الرسالة و ما حملته معتمدين على خطة الحيلة القاضية بتحريف الفكر القرآني و الاعتداء عليه بما يثير عواطف الغير و يوقد الحقد و الشحناء بالأكاذيب التي افسدت حكم الفلسفة و المنطق قاصفين بذلك مفهوم الجهاد في القران من مقاومة اسلامية ضد الاعتداء الى اعتداء على المقاومة . كل هذه الامور تساوي مصداق الظلم قال تعالى ''وَمَا اعْتَدَيْنَا إِنَّا إِذاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ'' [المائدة : 107]

و بخصوص مفهوم الذكاء فهو مقاومة تلك المناهج العدائية نصرة لحقوق المظلومين اعمارا لسلام المجتمع . وهو طرح تختلف اساليبه في المفاضلة بينه كونه لا يعتمد فقط على الدراية العلمية لفاعله بل هو من أصعب الاشياء يأخذ بها نفسه

فلذلك على كل من يتبع القداسة القرآنية ان يعي ان الذكاء يؤخذ بطلب المعونة من الله سبحانه و تعالى لأنه مع المتقين الصابرين و لا يعطى . على عكس الحيلة فصاحبها مغتر بعطاء باطل

 

التأليف     شريفي نور الاسلام

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق