]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفواً رفقاً بوزارة التربية والتعليم ..!

بواسطة: صافي الناشري  |  بتاريخ: 2011-11-28 ، الوقت: 14:46:49
  • تقييم المقالة:

نحن نجيد جيداً رمي التهم الباطلة على الأبرياء ، ولا نجيد دراسة الأمور جيداً ووضعها في نصابها الصحيح ، الكل يصرخ .. في قضية براعم الوطن ، ويتهم وزارة التربية والتعليم والإدارات التعليمية ، وينسون بإن كل راعٍ مسؤول عن رعيته ، لما لا ترمون التهم على الراعي الأصلي لكم ، بقاعدة بسيطة جداً ، لو أن والدي يدخن ، وترك سيجاره دون أن يطفئه ، أشتعلت النار ، أحترق من في البيت لأنهم لم يستطيعوا الخروج من المكان ، فالشبابيك عليها شبك من الحديد المحكم ، والباب مغلق ومفتاحه في جيب الوالد المعلق في غرفة الوالد التي بدأ منها الحريق ، هكذا نحن بالداخل ننتظر رحمة الله بنا ، مسلمين للقضاء والقدر ، ويأتي الدفاع المدني بعد سبات عميق ، بسيارة اطفاء واحدة تتهادئ كعروسٍ في ليلة زفافها ، وطائرة واحدة تدور كحبة خرزةٍ في خيط مسبحة افلتت منه جميع حباته ، وجمع غفير من الناس يشاهد هذا الحدث ، ويجدها فرصة مناسبة للتصوير ، لينشر افضل مقطع  للحدث ، ونحن بالداخل نحترق ونطلب العون ، وكلٌ منا لم يفكر في غيره ، كل ما فكر به النجاة بنفسه ، وبعد الإنقاذ ، اتضحت الخسائر ، وبتنا نبكي الموقف ، ونرمي باللوم على الخادمة التي لم تدخل لغرفة نوم الوالد ، وتأخذ السيجارة من بين يديه ، وتطفئها ، ثم ترمي بها ، وقد نرمي باللوم أيضاً على صاحب المبنى الذي أجرنا ، لما لم يمنع والدي من التدخين ، وقد نرمي باللوم على كل من حولنا ، وننسى المتهم الحقيقي أو المجرم الحقيقي ، وأقصد الأب ، من وجهة نظري في قضية براعم الوطن ، لا يجب أن نشير بأصبع الإتهام لا للوزارة ولا للإدارة ، بل يجب أن نعلم بإن الوزارة وضعت إدارات في كل مناطق المملكة ، والادارات وضعت مندوبيات وأقسام إشراف ، وفي كل مدرسة مدير راعٍ ومسؤول عن رعيته ، ومن بعده وكيل مسؤول عن رعيته ، ومن بعده معلم مسؤول عن رعيته ، طالباتٌ خرجن من الفصل ، ذهبن حيث نشب الحريق وبدأ ، وقمن بالتخطيط والتفكير والتردد وكل من في المدرسة من رعاة مسؤولين نائمون في سبات عميق ، أين الجولات الإدارية ، اين المراقبات ، اين المديرة ومساعدتها ، أين معلمة الفصل المسؤولة عن الطالبات ... كل هذا ولا زلنا نترك المجرم الحقيقي ونعلق على الوزارة والإدارة ، كم مدرسة في جده ، كم إدارة تعليم في مناطق المملكة ، كم مدير ومديرة كم مساعد ومساعدة كم معلم ومعلمة كم مراقب ومراقبة كلهم مسؤولون بالدرجة الأولى ، فهي رعيتهم ، ومن بعدهم تأتي مسؤولية الإدارات والوزارات .. ولست أٌقول لأجامل أحداً ، أو أبرئ ذمة متهم ، أقول هذا لأنه القول الحق . وهي وجهة نظر تحتمل الخطأ كما تحتمل الصحة ..

 

صافي يوسف الناشري

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق