]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عروبة لسان الأجيال

بواسطة: لآلئ حافظ  |  بتاريخ: 2011-05-31 ، الوقت: 23:37:17
  • تقييم المقالة:

 

 

  

                                      عروبة لسان الأجيال

 

 

 

بحر في بحور لغة العُرب تتعالى به بين الأقوام في الغرب و الشرق ، و تتباها به الأمم على مرَّ

الأجيال  و تردد به في كل حين و لحظة بين فلذات الأكباد ، و لكن بالتغيير و التطوير في لسان الحال

تبدلت الموازين و لُحنت الأقوال في حروفها ، و اتجهت تبادلها بحروف مغايرة لمكنون أصولها

بحروف لغة الغرب لأجيال المستقبل ، فها أنت يا بحر البحور  بجيل اليوم المستقبلي تتبدل مفاهيمك

و حروفك بلغة الفرنج ، أصرخ و أنادي يا لغتي يا لغة الأم للأمم جوهرة نادرة بين الألسن التي تتسابق

 لتعلم مكنونها الجوهري المتميز بدرر و لآلئ لغوية و أدبية  مستمدة من منهج رباني ، منهج قرآني لا

مثيل له   منذ بزوغ البشرية فأنت يا لغتي  صامدة  أمام كل الأعداء الذين يبذلون أقصى جهدهم في

تغيير ملامحك بأجيال عصر التقدم و التمرد على تعدي كل الخطوط المحدودة و المواثيق المندرجة

وذلك بتبديل حروفك ووضع رموز رقمية تدل على المفهوم الحرفي بحروف لغة الافرنج وبقصد

مفهومها العربي ، ولكن يا ترى ما هو مفهوم  الافرنج لتلك الحروف ،  وهذه موجة خطرة بين الأجيال

مما تؤدي انعكاساتها على الألسن ن و بتخطيها تندثر لغة الأجداد ، و بهذا أناديك جيل المستقبل جيل

أمل العروبة الإسلامية تمسك بعروبة لسانك و أبجدية حروف لغتك و مفاهيمها المنبثقة  من المنهج

الرباني الذي يشهد به في الدنيا و الآخرة   .

 


 

 

                                      عروبة لسان الأجيال

 

 

 

بحر في بحور لغة العُرب تتعالى به بين الأقوام في الغرب و الشرق ، و تتباها به الأمم على مرَّ

الأجيال و تردد به في كل حين و لحظة بين فلذات الأكباد ، و لكن بالتغيير و التطوير في لسان الحال

تبدلت الموازين و لُحنت الأقوال في حروفها ، و اتجهت تبادلها بحروف مغايرة لمكنون أصولها

بحروف لغة الغرب لأجيال المستقبل ، فها أنت يا بحر البحور بجيل اليوم المستقبلي تتبدل مفاهيمك

و حروفك بلغة الفرنج ، أصرخ و أنادي يا لغتي يا لغة الأم للأمم جوهرة نادرة بين الألسن التي تتسابق

لتعلم مكنونها الجوهري المتميز بدرر و لآلئ لغوية و أدبية مستمدة من منهج رباني ، منهج قرآني لا

مثيل له منذ بزوغ البشرية فأنت يا لغتي صامدة أمام كل الأعداء الذين يبذلون أقصى جهدهم في

تغيير ملامحك بأجيال عصر التقدم و التمرد على تعدي كل الخطوط المحدودة و المواثيق المندرجة

وذلك بتبديل حروفك ووضع رموز رقمية تدل على المفهوم الحرفي بحروف لغة الافرنج وبقصد

مفهومها العربي ، ولكن يا ترى ما هو مفهوم الافرنج لتلك الحروف ، وهذه موجة خطرة بين الأجيال

مما تؤدي انعكاساتها على الألسن ن و بتخطيها تندثر لغة الأجداد ، و بهذا أناديك جيل المستقبل جيل

أمل العروبة الإسلامية تمسك بعروبة لسانك و أبجدية حروف لغتك و مفاهيمها المنبثقة من المنهج

الرباني الذي يشهد به في الدنيا و الآخرة . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق