]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

أجوف النفس

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2014-07-11 ، الوقت: 21:13:49
  • تقييم المقالة:

مثله كمثل من اشترى بيتا ليس بماله..يغبطه الناس ويحسدونه ويظنون به السعة والغنى  على غيرحقيقة !!وهو عكس ذلك  بالطبع فهو فقير حقير كل على نفسه أينما توجهه لاتأتى بخير.

 

هكذا هو من يرى منه الصلاح وتظهر عليه علامات الطاعة والالتزام التعبدى تراه بين الناس سمتا علما مهذبا تقيا نقيا لكنه ليس بينه وبين ربه رصيد ولا خبء من طاعة وعمل صالح

 

فتاك هتاك لستر الله عليه يجمل نفسه أمام الناس وهو مع الله فى خلواته ونزواته حقير خسيس..

 

يعامل الأمانة المكلف بها بخيانة وكرم الله ببخل ودناءة وستر الله بعرى وسفالة

 

نفسه قميئة ونيته زائفة حقيرة وجلده ثخين سمين وقلبه عليه ران وعمله ضعيف نادر فان.

 

يراقب الصغير والكبير ويجعل الغفور الحليم أهون الناظرين.

 

نشيطا هماما بطلا مقداما فى العبادات الظاهرية كسيلا ثقيلا هزيلا فى الطاعات الإنفرادية

 

يعرف الله وما قدره حق قدره جهالة وغباءا واستخفافا

 

أسير لذته وسجين شهوته وعدو همته وعزيمته.

 

.................................................................

 

(اللهم اغفر لنا ذنوبنا وتب علينا وارحمنا واقبلنا)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق