]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العزَّةُ لضحايا غزة.

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2014-07-11 ، الوقت: 14:36:56
  • تقييم المقالة:

 

من عجائب الواقع العربي الرَّاهنِ أنَّ الضحايا أقوياءٌ، ووُلاةَ أمورِهم ضعفاء !!

وأنَّ المستضعفين أعظمُ من المُتْرفين !!

وأنَّ الشعوبَ أذكى وأشدُّ حميَّةً من القادة والساسة !!

فها هم أبناءُ غزة، المنكوبون، يقدِّمون صورةً واضحةً لهذا الواقع، بعد أن أرغمتهم الحوادثُ أن يبذلوا أرواحهم وأمْنَهم لقتلةِ الأنبياء، ويكشفون للعالم عن حقيقة المسالمين وحقيقة المجرمين، بينما ساسة فلسطين، وزعماءٌ من العرب يكشفون عن ضُعفٍ وعجْزٍ وتَهالُك، الصفات التي لا يظهرون بها إلاَّ مع القوة الصهيونية الغاشمة، والسيادة الغربية الآثمة.

فها هم يبينون أنهم لا يقْدِرون على الكفاح، ولا يستطيعون ردَّ العدوان عن شعوبهم، وأنَّ الجروحَ والآلام والدماءَ قَصاصٌ. وإنما يُبادرون إلى عقْدِ المؤتمرات، ونهْجِ سياسة المفاوضات والمحادثات، واتِّخاذِ الدبلوماسية الناعمة الرقيقة، والكلمات الرفيقة، وِعاءً لمقابلة لُغة القتل والدمار والإرهاب.

إنهم رجالٌ لا يملكون أيَّ مقومات للرجولة.. ولعلَّ أنسبَ وصْفٍ لهم أنهم أشبه رجالٍ؛ فهم ساسةٌ جبناءٌ، مُتْرفون، ناعمون، لا يملكون الشجاعة والإرادة، ولا يَقْدِرون على اتخاذ قرارات صائبةٍ لفائدة شعوبهم، وهم يستسلمون للانتظار، ويدْعونَ شعوبهم لمزيدٍ من الانتظار، ومَبْلَغُ جهادهم، وأقصى دفاعهم عن الضحايا أن يُنادوا المُجْرمين إلى المُفاوضات، وعَقْدِ المؤتمرات؛ لأنها وسيلةٌ سهلةٌ، لا تُكلِّفُ شيئاً، وتضمنُ كراسي الحكم والسلطة فترة من الزمن ـ كما قال سيد قطب رحمه الله ـ وكلما همَّت الشعوبُ أن تسلك طريقَها، وأنْ تُواجهَ المستعمرين بذاتها، حالَ هؤلاء بينها وبين المستعمرين، ووقفوا من دونهم يُصارعون الشعوبَ، وتُصارعهم الشعوبُ. فإذا أتعبهم الصِّراعُ مع شعوبِهم راحوا يَبُثُّونَ في الأمة روحَ الثقة بالمستعمرين، وراحوا يُشيِّعونَ الآمالَ الخادعةَ في هذا الضميرِ المَدْخولِ !!

وعن هؤلاء يقول الله سبحانه وتعالى: ( لئن أُخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم ليُوَلُّنَّ الأدبارَ ثم لا يُنصرون) الآية 11 سورة الحشر.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق