]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من السادسة إلى السادسة الجزء 4

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2014-07-11 ، الوقت: 03:56:58
  • تقييم المقالة:

 

صدقني أيها الشاعر الآن قاربت الساعة من السادسة صباحاً وللمصداقية أنني لست في حالة التواصل الليلي الصباحي والحق أنني أخذت نفسي للنوم أربع ساعات متواصلة وهو جهد مشكور من نفسي لي .

وتعرف ما السبب في استفاقتي الخامسة صباحاً .

السبب أنت صديقي فقد فرضت علي تفكيري بأن أفيق هكذا لأكتب .

ومن هنا إلي هنا أعدك بأني سأكتب كل يومي هذا من سادسته هذه حتى سادسته غداً ودون نوم طبعاً، وشيء مهم آخر وهو أن لا يصيبني عيار ناري خاطئ يقضي علي حياتي أو أتعرض للخطف والاعتقال كأي مرة سابقة .

عذراً لمن سيتكرم بقراءة 24ساعة سأرويها علي صفحات هذا الزمن الغاشم ، فقط اكتفي قولاً بأنه من النور إلي النور الذي سيتلو الظلام .

سأخرج الآن . وقبل ذلك صباحكم سعيد ويوم طيب للجميع .

الآن عدت ، أنها الثالثة والنصف ظهراً أو عصراً أو مساءاً كما شئتم في تصنيف الوقت حسب ظروف التنشئة والبيئة المحيطة للتقدير اليومي ، أو ما يعادل الساعة 15:30 حسب التصنيف العالمي للوقت وللأسف الشديد لدينا كثر لا يعرفون ذلك ، وكثر أيضاً لا يعنى لهم ذلك التصنيف شيء .

المهم أنني أؤكد بأننا نعيش الصعب ونخلق الأصعب بأيدينا ، ونتشبث بالخطأ ولا أدرى إلي متى ، قدرنا أننا نعيش الآن ولم نمت .

ويا ترى هل سنعيش بعد الحمد لله علي كل حال .

ربما سمعت ممن سبقك عن أشياء كثيرة وهذا طبيعي في تسلسل العلاقات الإنسانية وتعاقب الأجيال علي هذه الفانية لا محال .

لكننا نعيش طعماً آخر لا علاقة لنا بوصفه أكان صائباً أم خاطئاً بل سنحمل أنفسنا فرض القبول ، وسنحكى " أن أطال الله في عمرنا " عنه كما حكي لنا السابقين من قبلنا .

أعرف جيداً بأنني لم أضف شيئاً جديداً ، فهي من مسلمات " الآتيان الإرادي " لمخاض الواقع ، وجزء مهم للحديث عن واقع وليس نقلاً سمعياً.

سؤال يتهكم علي مخيلتي دائماً .

هل تمني أحدكم وفي مخيلته طبعاً بأنه عاش مرحلة تاريخية قديمة جداً ولم يكن من بشر عصرنا هذا ؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق