]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

تواصل مع الأخ أحمد حمامرة في المنفى

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2014-07-10 ، الوقت: 08:37:47
  • تقييم المقالة:
 تواصل مع أحمد حمامرة في المنفى محمود فنون 10/7/2014م الأخ أحمد حمامرة هو من مبعدي كنيسة المهد وقد أبعد كما أبلغوه لمدة سنة وها قد مضى على الإبعاد ما يزيد على عشر سنوات وهذا بحد ذاته مؤشر على عدة أشياء . يحاول مع غيره في المهجر أن يفعل شيئا  لمعاقبة إسرائيل وقادتها على جرائم الحرب التي تقترف ضد شعبنا عموما وكما هو حاصل في غزة حاليا .

رأوا أن يتوجهوا ابتداء للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية  لتتخذ قرارا بالإنضمام الفوري  إلى محكمة العدل الدولية فأطلقوا "حملة الهدف منها جمع تواقيع من ابناء شعبنا في جميع اماكن تواجدهم في الوطن والمهجر والشتات والهدف منها اصدار قرار شعبي للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بالتوجه الفوري للانضمام لمحكمة الجنايات الدولية" كما جاء في رسالته لي صباح هذا اليوم 10/7/2014م

وإليكم نص الحملة كما ارسله لي مرفقا مع رسالته  

 

"قرار تكليف

نحن الشعب العربي الفلسطيني قررنا بعد الاتكال على الله وباسمه جل في علاه، وباسم جميع مكوناتنا واتجاهاتنا ونسيجنا الديني والثقافي والسياسي، وفي كافة أماكن تواجدنا في الوطن والمهجر والشتات تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بصفتها القانونية والإدارية بمباشرة اتخاذ الإجراءات اللازمة للانضمام لمحكمة الجنايات الدولية دون أي تأخير أو مسوغات كي يقف المجتمع الدولي عند مسؤولياته أمام جرائم التطهير العرقي التي ترتكبها الحركة الصهيونية ممثلة بدولة الإجرام اسرائيل . وعليه تكون اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ملزمة بمباشرة اتخاذ جميع ما يتطلب من الإجراءات القانونية لتحقيق قرار شعبنا العظيم تمهيدا لمعاقبة مجرمي الحرب الإسرائيليين وفق القانون والشرعية الدولية. والله ولي المستضعفين عاشت فلسطين حرة عربية مستقلة عاش الشعب الفلسطيني الحر العظيم المجد والخلود لشهدائنا الأبرار الحرية لأسرانا البواسل صدر في القدس بتاريخ /.."

في انتظار ردكم مع محبتي واحترامي.

وقد درست الرسالة والنص المقترح وهو جزء من الخطاب الفلسطيني الدارج هذه الأيام وهو ما يكرره العديد من المسؤولين والزعامات والقيادات الفلسطينية .

ولأنني أقف موقفا نقديا من الخطاب الفلسطيني الدارج هذا فقد رأيت أن أوضح للأخ أحمد أن معاقبة إسرائيل لا تتم بمجرد إنضمامنا إلى محكمة العدل الدولية ، وأن اللجنة التنفيذية لم تعد عنوانا كفاحيا للشعب الفلسطيني وهي ليست من أداة تمرير لمواقف وسياسات كما تراها قيادة السلطة المحكومة باتفاقات أوسلو ونسيج من العلاقات من حولها

·         أخي أحمد: تحية وبعد إن اللجنة التنفيذية لا تمثل شيئا وهي عبارة عن بصمة يستخدمها أبو مازن عند اللزوم وكما يلزمه وحسبما يريد . اللجنة التنفيذية لا تستطيع اتخاذ قرار لا بالتصويت ولا بالأغلبية أقول لك الحقيقة وليس من باب المهاجمة والنقد ، أنت تعلم أنني أعرف طرق اتخاذ القرار وكيفية إتخاذ القرار في منظمة التحرير وهيئاتها فأنا في المجلس الوطني وأحضر إجتماعات المركزي وحضرت كثيرا من اجتماعات تونس القيادية . أنا أتحدث عن الحال كما هو . فقط أبو مازن هو صاحب القرار وعندما يخطب أعضاء اللجنة التنفيذية فهم يوجهوا كلامهم له ويحاول كل واحد إقناعه بما يقول . أعضاء فتح يقولون ما يريدون ويوافقوا على ما يوافق عليه أبو مازن في النهاية، يمكن أن يحصل جدال ومناكفات وما إلى ذلك ولكن في النهاية ممثلي فتح يلتزمون بما يقرره أبو مازن والباقي يصدرون البيانات بعد الإجتماع ويوزعوا كلماتهم وخطاباتهم أثناء اجتماع التنفيذية على كوادرهم وعلى الإعلام ليقولوا أنهم قالوا كذا وقالوا كذا وينتهي الأمر .  ثم إن قرارات اللجنة التنفيذية التي قد تصاغ في ظل توازنات معينة ليست ملزمة للقيادة المتنفذة ويمكنها ان تدير ظهرها لها بعد ربع ساعة من اتخاذها ،هذا هو الحال . ·         إن منظمة التحرير بحالها لم تعد أداة التحرير بل هي أداة التوقيع على الإتفاقات مع إسرائيل وحين اللزوم وهي ميتة تماما لأي غرض خلاف ذلك . هذا أولا ·         ولكن الأمر الأهم : في وثيقتكم تريدون من اللجنة التنفيذية أن تتخذ الإجراءات القانونية " لتحقيق قرار شعبنا العظيم تمهيدا لمعاقبة مجرمي الحرب الإسرائيليين وفق القانون والشرعية الدولية " ·          هل تظن يا عزيزي أن هذا سيحصل وأن محكمة العدل الدولية سوف تعاقب إسرائيل على جرائم الحرب ؟ ·          إن أكبر جريمة حرب ارتكبتها إسرائيل بدعم مباشر وإسناد من بريطانيا هي السيطرة على فلسطين بما يسمى حرب 1948 وطرد الشعب الفلسطيني بينما كانت فلسطين تحت الإنتداب البريطاني المكلفة به من عصبة الأمم ولاحقا الأمم المتحدة وبإشراف مجموع الدول الإستعمارية ووفقا لقراراتها ، الحبل على الجرار . إن كل وجود إسرائيل هو جريمة وجريمة حرب وطرد الشعب الفلسطيني عمدا وقصرا هو جريمة حرب . إن الذي يحمي شعبنا هو نضاله ونضال الأمة العربية كلها معا من أجل تحرير فلسطين وطرد الغزاة المحتلين . ويمكنكم في الشتات أن تقوموا بأدوار ولكن التوجه للجنة التنفيذية لا يشكل بداية ولا مسلكا كفاحيا فهي عاجزة من جهة ومن جهة أخرى فإن أبو مازن يخضع لقرارات وتوجيهات لا يخرج عنها وهو لا يستطيع أن يفعل شيئا ترفضه أمريكا وإسرائيل والنظام العربي الرجعي . أشد على أياديكم وإلى الأمام ·         محمود فنون بتاريخ 10/7/2014م

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق