]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الزبون الظل Customer shade

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2014-07-09 ، الوقت: 22:11:54
  • تقييم المقالة:
الزبون الظل         Customer shade  

     تعد وظيفة التسويق من الوظائف الرئيسة والاساسية في المنظمة، سواء كانت منظمة سلعية ام خدمية او حتى معرفية. وحيث كانت المنظمة تعمل في ظل القطاع الصناعي ام المؤسسة الخدمية او ضمن نطاق البوابات الالكترونية فلابد لها من ان تمتلك وظيفة التسويق، لانها الركن الثالث ضمن سلسلة التجهيز التي تبدا بالتجهيز وتنتهي بالتسويق مروراً بالانتاج.

     وعادةً ما تتعامل جهة خارجية مع القائمين على نشاط التسويق وهي ربما تكون مستهلكة للسلعة او مستفيدة من الخدمة او مستعملة للمعرفة. حيث تعتمد تسمية الجهة المتعاملة مع وظيفة التسويق بناءاً على نوع المنتج الذي تقدمة المنظمة.

     وتلك الجهة الخارجية التي تتعامل مع المنظمة من خلال وظيفة التسويق يدعى المستهلك او الزبون، حيث يطلق على تسمية المستهلك ذلك الفرد او الجماعة او المنظمة الذي يشتري المنتج من المنظمة او الجماعة او الفرد البائع لكنها لا تعود إليها، اما الزبون فهو الفرد او الجماعة او المنظمة الذي يشتري المنتج من المنظمة او الجماعة او الفرد البائع لكنها تعود إليها مررات عدة.

    وفي مجال التسوق والتبضع فان الزبون عادة ما يعمل هو بذاته على اقتناء المنتج وفقاً الى حاجة اساسية او رغبة كمالية او طموح مستقبلي، اي انه هو من يقرر ما سوف يحصل عليه من خصائص يحتويها المنتج فضلاً عن مدى تأثير المزيج التسويقي في سلوك ذلك الزبون او المستهلك.

     وهنا لا بد من التوضيح الى المهتمين في عالم إدارة الاعمال بشكل عام والتسويق بشكل خاص وملاحظة ان ما نشاهده في السوق من زبائن يشترون منتجات ما هم إلا زبائن حقيقيين يتخذون القرار بشكل واضح وصريح لشراء وإقتناء واستعمال المنتجات بانواعها المختلفة، لكن هنالك فئات مختلفة من الزبائن ممن يقتنون ويستعملون المنتجات إلا انهم لا يملكون القدرة على إتخاذ قرار الشراء بذاتهم ومن هذه الفئات (الاطفال الصغار غير البالغين والافراد الفاقدين لعقولهم منذ ولادتهم والاشخاص المرضى بفقدان الذاكرة) كل هذه الفئات وغيرها من الفئات المحدودة القدرات يمكن ان نسميها بـ "الزبون الظل".

     اي ان الزبون الظل هو زبون غير حقيقي فهنالك جهة ساندة اخرى هي المسؤولة عن عملية اتخاذ قرار الشراء واختيار الخصائص التي تتمتع بها المنتجات وذلك حسب ما تراه وترغب ذاته فيكون هو مستهلك نهائي للمنتج (السلعي اوالخدمي اوالمعرفي) دون المشاركة في اقتنائه. وهنا لابد من الفرد او المدير القائم على وظيفة ونشاط التسويق ان يتمتع بالذكاء والحنكة الكافية للتعامل مع هكذا شكل من انواع التسويق النادر وليس التقليدي، فهو يحمل على كاهله عبء ثنائي اوله عبء التسويق التقليدي الى الزبون الحقيقي وثانيهما عبء التسويق غير التقليدي المتمثل بالتسويق وايصال المنتجات الى الزبون غير الحقيقي او ما يسمى بالـ "الزبون الظل".

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق