]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل أنا سعيد

بواسطة: ميار الذهبي  |  بتاريخ: 2014-07-08 ، الوقت: 12:37:02
  • تقييم المقالة:

سألوني هل أنت اليوم سعيد ..
أجبتهم : نعم جدا ...
سألوني لماذا ..
قلت لهم :
ذرفت دموعاً في الامس ,, ولست نادماً ..
لأنني قد نظفت عيوني من صور أناس .. يجب أن تكون عيني نظيفة من آثارهم وبقايا صورهم ..
حزن قلبي وعصر .. ولست نادم ..
فقد كن مخاضاً استخرجت به من تطفل على قلبي وكان عبئاً عليه ..
واليوم قلبي نظيف منهم ..
في الامس قالو بأنني مريض ..
فاستحق ذلك .. لأنني عندما كاانوا مرضى أنا الذي شفيتهم ..
وزرعت ورودي في صحرائهم ..
وبعد أن صارت الورود أشجارا صاروا يبحثون عن عصافير أخرى تزين لهم غابتهم ..
اليوم أناا سعيد ثلاث سنين عجاف .. أثبت لنسي بأنني بالفعل آخر الفرسان ..
وذموني وجرحوني كثيرا .. فمن ذمني بما ليس في فقد مدحني ..
والآن لايهموني .. انتهت روايتي معهم الى الأبد ..
أنا الان مرتاح الضمير ..
أنا االآن اكن لنفسي احتراما جلياً ..
فليس هم سوى سحابة عابرة ..
عصفت بي
وطهرت قلبي فوق طهره ..
ورأيت الفرق بيني وبينهم ..
فحمدت الله وشكرته كثيرً


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق