]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سأكتبك شعراً وأنثرك على جبين الليل

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-07-06 ، الوقت: 06:22:34
  • تقييم المقالة:

سأكتبك شعراً وأنثرك على جبين الليل

دعيني أقبل أقدامهم فهم تاج الأمة
دعيني أزف عريس الحب إلى مثواه الأخير
دعيني أقف عند محراب عينيك
وأستقبل لهفة شوقك للقاء الحبيب
أيتها الأم الحنون
دعيني أقف على بابك وأكتب لحن ناي حزين
قلبي لم يعد كما كان
بات لا يعرف الفرح
كم أسرجت من الحروف كلمات
وحملت بإسمه القلم 
أمن عناقيد الغضب!
أمن أشلاء أطفال تتقطع!
قلبي ليس فقط آمل بالنصر
الذي لا بدّ منه بإذن الله
لا بل سيف يقطع به كل خائن للوطن
إمنحيني بإسم الحب سيف النصر
سأقف عند محراب عينيك
وأعلن لصمتك الولاء
أيتها الأم الطاهرة
لست بشاعرة بل هي مشاعر
أخطها بالسيف والقلم
الحب عندي ليس كلمة تقال وهي بين المحبين
بل هي أيد ممزوجة بتراب الوطن 
فكانت من حب
وكان القسم والولاء برسالة النصر آت
لا لن أكتب عن الحب
بل أنا مع قدس الوجود أعلن النصر
أزف بالقلم سري في محراب عينيك الحزينة
ألف قصيدة ولحن
أرثي بها سر وجودك
أزف معك إبنك الشهيد
وأعلن لك الحب
أيتها القدس الأبية
أيتها الرونق الزكية
أنا لك أحمل الكفن
لأزف إبنك الشهيد
فهو رمز للشهادة وعز للوطن
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
الثانية ليلاً
‏الأحد, ‏06 ‏تموز, ‏2014  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق