]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الذِّئبُ وعرينُه

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2014-07-05 ، الوقت: 16:45:04
  • تقييم المقالة:

إنفرد الذئبُ بالأسد ذات يوم فى إحدى جنبات الغابة حاملاً مسبحته  فى يده وقال له : إيَّاك والحمل فإحذره وإن استغاث بك فلا تُجره .. إنَّهُ يريد بك شرَّاً كما أراد بسلفك من قبل .. فقال له الأسد : أنَّ الحمل يحمل مسبحة الإيمانِ بيمينه .. فقال الذئبُ : ليست مسبحة انَّما المسبحة هى التى فى يدى أنا لكن ما يحملها الحملُ بيمينه إنَّما هى محض خرزاتٍ من جمر قد أعدَّها لأجلك يا ملك الغابة لتحرقك اذا ما اقتربت منه وقد أحضرها خصِّيصاً هى ومئاتٍ مثلها لأجل هذا الغرض فوزَّعها على رفاقه من حمال الغابة وقطعانها .. ثُمَّ راح الذِئبُ يُقدِّمُ قُربانا بين يدي الأسد  بُرهاناً على صدقه وإستجلاباً لثقته فيه..

وثق الأسد فى جليسه الذئب ومن فرط ثقته فيه إستجاب لطلبه أن يكون وكيلاً عنه فى التعامل مع كل سكان الغابة من القطعان والحمال الأخرى على أن يجلس هو بعرينه لا يذهب حتى لإستحضار طعامه وقد تعهد له الذئب بأنه هو المسئول عن هذا الأمر اذ كيف  لملك الغابة بنفسه أن يتجول بالغابة باحثا عن فريسةٍ ليتَّخذها طعاماً بينما فالواجب وعلى حد تعبير الذئب للأسد أن يقبع بعرينه لا يحتكَّ بأحدٍ منهم حفاظاً على مكانته فيهم بينما فالذئب سيجلس على باب العرين كواسطة بينه وبين رعايا الأول من القطعان والحمال المختلفة ..

ذهب الذئب نحو الحمل فإفترسه بينما فلم يجيره الأسد ولم يأبه به فلم يغثه من الذئب الذى راح يقضمه قطعةً قطعة وأمام مرأى من الأسد الذى يتوارى خلف نافذة عرينه بينما فباقى حمال الغابة وقطعانها تتملكهم الدهشة مما فعله الذئب بأحدهم بينما فالأسد ملكهم رغم قوته لم يتحرك لنجدته .. فتملَّكَهُم جميعاً الخوف من وكيل الأسد فى الغابة الذئب اللعين ..بينما فالذئب من بعد فراغه من وليمته قد أوهمهم أنه مُجرَّد مُنفِّذٍ  لتعليمات مليكهم  وسيدهم الأسد قاطن العرين ..

مرَّت الأيام تلو الأيام وقد أشاع الذئب فى قاطنى الغابة أن الأسد القابعُ بعرينه قد فوَّضهُ فى التعامل معهم بينما فسيظلُّ هو جالساً على باب العرين حيث يمرون بِضُحَى كلِ يومٍ عليه راكعين تجاه العرين فى صورة الولاء منهم للأسد وطاعته ..

مرَّت القطعانُ راكعةً ينظر إليها الأسد من نافذة عرينه دون أن يرونه بينما فهم راكعون تجاه هذا العرين والذئب الذى أمامه ..

راح الأسد يتحرك داخل العرين مُنتشياً مسروراً بثقة قطعان الغابة فيهِ وله فقد رآهم  تلقائه يركعون بينما هو فلا يعلم بأنهم قد صاروا وبمرور الأيام يركعون للذئب طاعةً لهُ وتسليماً ..

مع مرور الوقت خارت قوى الأسد من قلة حركته كما وقد خمدت سلطته لدى قطعان الغابة بينما فالذئب صار يمتلك إحترام كافة القطعان وكيف لا وهو مُمَثِّل الأسد وقد راح يقنعهم بأنه أى الأسد ظالمٌ ومُصِرٌ على إثقال كواهلهم بطلباته التى لا تنتهى بينما هو أى الذئب فلا يرضى لهم ذلك ..

راح الذئبُ يبنى عريناً يبعد قليلاً عن عرين الأول بينما فالأسد يسأله من وراء نافذة عرينه عن سر بنائه هذا العرين الجديد .. فأجابه الذئب بأنه العرين العظيم الذى يجب أن ينتقل اليه ملك الغابة بما يتناسب وقوَّته فيها كما ويتناسب وطاعة وتسليم قطعانها التام إليه .. فصدَّقه الأسد لكنَّهُ هو فقد راح يئنُّ من آلامه التى سبَّبتها له جروحه المتناثرة بجسده جرَّاء رقاده أياماً  طُوال  بينما فلا يعرف ما يدبره له الذئب ..

أوعز الذئب الى باقى ذئاب الغابة بمأمورية سريَّة بأن يُشيعوا فى الغابة أن الأسد الظالم مريض وهى فرصة للتخلّص منه بسهولة ليتمكن من قيادة الغابة محلَّهُ إبنهُ الأسد العادل والذى يمكث فى العرين الجديد على مسافةٍ غير بعيدة من عرين الأسد أبيه المريض على أن تكون الثورة عليه قبل غروب شمس اليوم التالى ..

نفَّذَّ الذئابُ المأمورية التى كلفهم بها كبيرهم بكل سريَّة ودقَّة .. وقبل غروب اليوم التالى حضرت كل حمال الغابة وقطعانها يتملكها الغيظُ من الأسد الظالم المريض القابع بعرينه .. بينما الأسد فراح ينظر تلقائهم ومن وراء نافذة عرينه بسعادةٍ بالغة .. فهو يعلم أنه ماظلمهم يوماً فلابد هم قد قدموا لتحيَّته ومبايعته من جديد .. لكنه لم يعلم ساعتها أن من ظلمهم هونفسهُ القابعُ بباب عرينه يستقبلهم تلقاء مصيره المحتوم وبحفاوةٍ بالغة ..

فتح الذئب باب العرين لينقضَّ على الأسد المريض كافة قطعان الغابة منتقمين منه لأنفسهم مما أوهمهم به الذئب أنه كان فاعلاً بهم..

مات الأسد ليأمرهم الذئب بالذهاب حيث الأسد الجديد العادل خليفة أبيه الظالم بعرينه الذى يبعد قليلاً عن عرين الأسد المقتول كى ينشدوا فيه نشيد الطاعة والولاء بركوع الطائعين ..

ذهب القطعانُ والحمالُ طائعين ينشدون نشيد الطاعة والولاء للأسد الجديد ملك الغابة العادل خليفة أبيه الظالم وقد عاهدوه بأنهم سيظلون على الوفاء به وسيحافظون على بيعته ملكاً لهم وقد قبلوا شرطه الذى أبلغهم به الذئب الذى أخبرهم أنه سيظل وسيطاً بينه وبينهم وقد قبل أن يكون كما كان من قبل بلا طمعٍ منه فى مركزٍ أو منصبٍ جديد إذ سيظل بمكانه الذى كان عليه من قبل بباب عرين الأسد الجديد الذى سيظل هو الآخر قابعاً بعرينه لا يراهُ أحد إلَّا هو.. بينما فسيظل وسيطاً ينقل لهم طلبات سيده منهم وأوامره لهم ..

وافق كل القطعان والحمال على شرط الأسد وقد قبلوا الذئب وسيطاً بينهم وبينه وقد تملَّكتهم عاطفةٌ جيَّاشةٌ تجاهه الذئب كذلك .. وكيف لا وهو لايطمع فى ثمة منصبٍ جديد بينما فيحولُ بينهم وبين شراسة الأسد ساكن العرين الجديد وقد ضمن لهم استمرار عدل مليكهم الجديد وقسطاسه الدائم ..

إنصرف الجميعُ من أمام العرين طائعين لساكن العرين الجديد وهم لايعلمون أنهم قد سلّموا رقابهم للجالس ببابه وهو ذلك الذئبُ الماكر حامل مسبحته الكاذِبةِ بيمينه ..

خلى الجو للذئب فدلف الى عرينه ليستريح وقد تملَّكته مشاعر العظمة فى لحظات ولمجرد أن غمضت عيناه قد رأى فى منامه الأسد المقتول يُحاصره موشكاً إفتراسه فإنتفض مستيقظاً  وقد تملَّك الخوفُ من أوصاله جرَّاء استمرار خديعته الماكرة  فسأل نفسه : كيف لهُ الخروج من ورطتهُ تلك ؟

ثم أسرَّ إلى نفسه سؤالَاً  أخر قائلاً : ماذا لو جمع قطعان الغابة وحمالها وأخبرهم بصدقٍ عمَّا فعل بهم وبمليكهم المقتول ثُمَّ يلتمس منهم بعد ذلك العفو عنه ومسامحته .. أو يظل يمارس دوره بثقةٍ وعزيمة كى لاينكشف أمره ؟..

لكنهُ طأطأ رأسه ضاحكاً ساخراً من أمره قائلاً بصوتٍ خفيض : أنَّهُ فى الحالين مقتولٌ لامحالة .. فإن هو ظلَّ فى خداعه لهم سيقتله الخوف قبل أن يقتله باقى القطعان والحمال حين يفتضح أمرهُ ويعرفون  به .. وإن هو صارحهم فلن يغفروا له أبداً مافعلهُ بهم من قبل من سفكٍ  لدمائهم وإذلالٍ  لكراماتهم ..

تملَّكت الحيرة من الذئب الذى ورَّطهُ ذكاؤه .. ماذا لهُ أن يفعل .. وكيف لهُ الخروجُ من مأذقه ؟!

هداهُ تفكيرهُ أن يأتى بحمار الغابة المظلوم والذى يثق فيه كل قطعان الغابة وحمالها ليسمع حديث الأسد إليه من داخل عرينه .. فأوقف الذئب حمار الغابة بجوار العرين ليدلف هو لداخل عرين الأسد ليقوم بدورهِ بمُحاكاة صوته الذى هو يُخبرهُ بأنهُ سيذهب فى رحلةٍ وطنيَّة خارج حدود الغابة وربما يتعرَّض لمخاطر الموت من مشاقَّ الطريق وأنَّهُ قد إستأمن على الغابة الذئب قائداً لهم محلَّهُ حتى يعود فإن إنقطعت أخبارهُ كان لهم أن يختاروا أسداً جديداً ملكاً لهم .. لكن حتى ذلك الحين فالذئب هو ملكهم وعلى ساكنى الغابة من بعد رحيله أن يأتوا إليه منشدين بنشيد الطاعة والولاء .. فقال الذئب له بعد ان إنتهى من تقمُّصِ دوره : سمعاً وطاعةً سيد الغابة ومليكها .. وقد نجح بإيهام حمار الغابة أنه كان حواراً بينه والأسد بداخل عرينه .. ثم طلب من حمار الغابة أن ينقل فى الصباح ومن بعد رحيل الأسد عن الغابة وحسب تعليماته التى سمعها بأذنه وبنفسه إلى كل قطعان الغابة وحمالها وأن يُشدِّدَ عليهم بوجوب تنفيذ تعليمات الأسد عليهم وإلّا لكانوا جميعاً محلاً لانتقامه عندما يعود من بعد إتمام مهمَّتِه الوطنيَّة تلك ..

إنطلق حمار الغابة فى كل القطعان والحمال حاكياً لهم ماسمعه بنفسه وبأُذِنِه من ملك الغابة وما أصدرهُ من أوامر للذئب وتعليماتٍ لقطعان الغابة وحمالها .. كما أخبرهم وهم من خلفه يصدقونه بأنَّ ملك الغابة العادل فى طريقه الآن خارج حدود الغابة حيث يُمارس مهامه الوطنيَّة ..وأنّهُم قد وجب عليهم من فورهم الذهاب للذئب القابعُ بعرين الأسد ليبايعونه مُنشدين نشيد الطاعة والبيعة..

ذهبوا جميعاً يتقدَّمهُم حمار الغابة وقد أنشدوا نشيد البيعة للذئب الذى رفع يده الممسكة بمسبحته وراحت عيناهُ تهطلان بدموع التقوى وبراءة الحملان تُجمِّلانِ وجهه ثم قطع هتافهم بالتأييد قوله :  لقد وُكِّلتُ عليكم ولستُ بأقواكُم .. لكن أعينونى على أن أُنفِّذَ طموحات ملككم وعظيمكُم فيكُم ولكُم ..

هتف الجميع بالسمع والطاعة لوكيل ملكهم العادل القادم بعد حين  بينما فقد ظلَّ حمار الغابة واقفاً مكانه لعلَّ الذِئب يمُنَّ عليهِ بوظيفته السابقة حيثُ كان وسيطاً بين الملك وقطعان الغابة وحمالها بأن يظل قابعاً بباب العرين الذى سيقطنهُ الآن الذئب من جديد وقد دانت له الغابة وإستقرَّت دعائم حكمه لها وبسبب دوره الذى لايمكنُ أبداً  للذئب أن يُنكره ..

فهم الذئبُ مقاصد حمار الغابة فوعدهُ بتنفيذ ماأراد وقصد لكنهُ إشترط عليه أن يقفل فمهُ فأمره بأن يقفل شفتيهٍ بغراءٍ شديد اللصق حتى يضمن ألَّا يُثرثر عمَّا يراهُ فى عرينه مُستقبلاً خوفاً من غدر الأسد الغائب به إن وصلهُ عنهُ شئٌ بسبب طيبة الحمار وتلقائيَّتِه..على أن يعود إليه ثانيةً ومن قبل غروب شمس غده ليتسلم عملهُ الجديد ..

ذهب حمارُ الغابة فرحاً مسروراً بينما هو فلايعلم بإجتماع ذئاب الغابة عند سيدهم الذى دعاهم لأمرٍ عظيم ..

قدَّم الذئبُ مشاهى الأطعمة لزوَّاره الطائعين ثم قال لهُم  أن من وصايا ملك الغابة العادل قتل الحمار بأيدى الذئاب لابأيدى غيرهم بينما فقد أمرهُ هو شخصيَّاً بلصق فم الحمار حتى تمام إعدامه بأيديهم فلصقهُ له ..

هتف الجميع بالسمع لهُ والطاعة وقد قدم الحمارُ من بعيد ومن قبل غروب شمس غده .. بينما فقد رأى الذئابَ جميعهم مُتحفزين له إلَّا أنه لم يخف وقد ظنَّ أن الذئب قد أتى بهم ليحتفوا بهِ كما إحتفى القطعانُ والحمالُ بالذئب من قبل .. وما أن قدم الحمار حيث يقفون انهال جميعهم عليه فأحالوهُ الى لحمٍ ميِّتٍ ودم ..

أصدر الذئبُ قاطن العرين أوامره للحاضرين من الذئاب القاتلة بأن يُغادروا المكان بعد فراغهم من مهمتهم الوطنيَّةِ الرائعة ..

غادر الجميعُ المكان لكن الذئبِ وعرينِه فقد باتوا وجهاً لوجه لايفترقان .. بينما فلايزال الذِّئبُ حتى الآن غير مستريح فالغابة هى الأُخرى لازالت تزخرُ بالأشبال التى لابد حتماً وأن تؤرِّقُ للذئب يوماً مضجعه ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق