]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يوميات مؤلمه ذكريات تكاد ان تقتلني

بواسطة: مازن العبدلله  |  بتاريخ: 2011-11-27 ، الوقت: 20:11:13
  • تقييم المقالة:
هنا اشعل سيجاري الفاخر 

 

يتسابق دخانه الى جوفي حتي تطفو افكاري عائمه يحتار عقلي في ترتيبها ويتوه لساني عن تجميع احرفه اغدوا ضائعا ابحث عن وميض الضوء الذي ينتشلني من من عالمي عالمي الذي امتلئ بالاحزان مع شبق هذا التبغ الذي يعد اجود انواع التبغ يثير قريحتي ويامرني ان اكتب لم استطع ان اجد موضوعا اتحدث عنه هل اتكلم عن السياسه التي تشبه لعبة الكراسي ماان تتوقف عنده الاغنيه يخرج منها ام اتحدث عن الحب الذي اصبح كدخان سيجارتي ما ان يظهر حتى يتلاشى في الهواء او الموسيقى التي اصبحت اداه لتقريب الذكر من الانثى ام الوضع الاقتصادي الذي اصبح كشاب معاق يسابق فريق كره ايام طفولتي ... كنت مولعا بالكبر كنت اريد ان اغدوا رجلا كبيرا بعيدا عن العاب الاطفال . لم تكن هناك لعبة مسليه لانها لا تؤدي الى القتل التسليه الحقيقه ان تنتهي اللعبه بقتل احد افراد الفريق هنا تكون المغامره وتكون المتعه الا نهائيه لكن دنيننا يحرم القتل اذا لايوجد هناك لعبة مسليه انتهت فترة طفولتي واصبحت مراهقا الشاب الذي يطمح ان يسود عالم الجريمه ان يكون متربعا على العرش دعاره. مخدرات .قتل والجريمه الكامله ولكن بلدنا يقتل من يوزع قطعة حشيش ويجلد من يزني وينبذ الزاني عام كاملا تجاره فاشله الاحرى بي ان اتجه الى احدى دول المتعه بانكوك او كوبا او احدى الدول الاتينيه انها بلاد العهر التي يحلم بها كل شاب اخفي بين طيات كتاباتي هدف هل تستطيع اخي القارئ بجمجتك الصغيره التي لاتتعدى فستان فتاة قصير او لف صاروخ او سيارة سباق ان تستوعب هذا الكلام .. انا لا اعتقد نفذ حبري ... ساجرح نفسي واغمس ريشة قلمي بدمي انه حبر فاسد مليء بالكحول ومتخلفات حب فاشل ان قلمي بعيد عن الصوفيه والعلمانيه والبعثيه او الوهابيه كما تدعونا الدول التي تسبقنا تقدما متى تتوقف حياتك عن العمل حينما تستقيل من حياة الترجال وتقرر ان تستقر ومتى انا اتوقف عن الكتابه حينما تنطفئ سيجارتي ويندمل جرحي فينفذ حبري وتاتيني رساله على هاتفي الجوال تقول عزيز العميل اوشكت على تجاوز حدك الائتماني حينها اعود الى حياتي الواقعيه ويجب ان ارتدي قناعي واواصل التزام بمسؤولياتي التي فرضت على بوقت مبكر من حياتي حرر يوم الجمعه الساعه 8.15 مساءا التاريخ 02/05/2008م Lik
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق