]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فقاعة صابون نسخة عربية ...بقلم (عطاف المالكي)

بواسطة: عطاف المالكي  |  بتاريخ: 2014-06-30 ، الوقت: 12:40:26
  • تقييم المقالة:

فقاعة صابون نسخة عربية ؟؟؟!!!بقلم (عطاف المالكي) تشابكت فقاعات صابون في كوب زجاجي , وتسابقت دوائرها لتطير في الجو  وأجنحتهن النعامية حلقت على ارتفاع بوصة ونصف!! تشاورن  وتحدثن عن آخر التطورات على الصعيد العملي والعلمي ,  وحددن رغباتهن العصرية , و أفصحن عن ميولهن واتجاهاتهن وانقسمن لزرافات ووحدانا !!. وكل مجموعة اختارت مايناسبها..!! وتصدرت (الفقاعة الديمقراطية القوائم السابقة آنفة الذكر  أما الترتيب الثاني فكان من نصيب 
الفقاعة (السياسية الازدواجية) ...!!
وفضلت الفقاعة (الثقافية التوعوية ) أن تكون محايدة ..!!
وثالثة الأثافي .مهمتها كتابة رسائل ومقالات احترافية اجتماعية 
تناقش هموم الوطن الكمالية المنسية ؟؟!!..
.تدقق في الهوامش والنقاط وتنسى الحواشي والسطور المهمات !!!!
تبذل جهدا عظيما في رعاية الأغصان الهرمة اليابسة ,
وتئد البراعم الفتية!!! ... 
في يوم ما اجتمعت جميع الفقاعات على صعيد برج عال , 
وزبد رغوتهن يخيل للناظر أنها سحابة ماطرة تروي الأرض والزرع
بعد طول جدب و انتظار, ثم يكتشف بالعين المجردة 
أن سحابتهن الصيفية مرت مرور الكرام ,لم ترو الأرض ولم تسق الزرع والضرع ؟؟!!
إحدى الفقاعات كانت حريصة على حقن حواسها الكلامية والجسدية ..!!
فأصبحت منفوخة بلازميا وهوائيا ,و بدأت همس الشفا يف المنفوخة
توشوش , عن حقوق المرأة ومالها وعليها 
أما الفقاعة الثانية تشقلبت وانفجرت في حوض ماء بعد صعودها قليلا ,
وذابت مع المنظفات القلوية الأخرى ؟؟!! وحمدت الله على هذه النهاية
التي آلت إليها !!وحدثت نفسها وهي في النزع الأخير ,
أن هناك متسع لتظهر مرة أخرى في ظل الاختراعات الفقاعية
الأكثر تماسكا, والأكبر حجما والأطول مدة , أما آخر فقاعة قالت كيف ستراني 
الجموع الوفيرة ,كيف لي أن أتحدث عن قيادة المرأة للسيارة ,
وأنا لا أجيد قيادة العم صابر؟؟؟!!ثم رددن معا أنشودة جديدة
تقول : نحن الفقاعات نطير في الهواء نظيفات جميلات
تحلو لنا الحياة
نموج ونزدان بالفرح
ألواننا لطيفة و أرواحنا جميلة
نحب الحياة المليئة بالحب والجمال
تحلو لنا الآمال؟؟!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق