]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معجزات

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2014-06-29 ، الوقت: 15:37:39
  • تقييم المقالة:

معجزات

 

       كيف يمكنني أن أوفّق بين تبرير المملكة العربيّة السّعوديّة منع المرأة من قيادة السّيارات بأنّ منظر المرأة التي تقود السّيارة يثير الفتنة، في حين أنّ منظرها بمايو السّباحة لا يثير الفتنة إذا حدث الأمر في لندن أو باريس أو غيرها من المدن والعواصم؟

      كيف يمكن أن نعلّم الشّعوب العربيّة مفاهيم المدنيّة والدّيمقراطيّة وحقوق الإنسان، وكثير من الأسر العربيّة والخليجيّة تضع الطّعام أمام الرّجال أوّلاً، ثمّ تضع البواقي والفضلات أمام النّساء والأطفال على اعتبار أنّهم كائنات بشريّة من الدّرجة الثّانية؟

    كيف يمكن أن نعلّم الإنسان العربيّ فنون النّضال ضد الاحتلال وهو لم يتعلّم بعد وضع الأوراق والفضلات في سلّة المهملات؟

       كيف يمكننا أن نتحدّث عن دولة والمواطن العربيّ عاجز عن الالتزام بالدّور في البنوك، وجميع المؤسّسات، دون أن يتجاوز عشرة أشخاص أمامه، ويبرّر قفزه عنهم بأنّه في عجلة من أمره، وهي تبرّر ذلك بأنّها تركت وراءها طفلاً رضيعاً؟ لماذا لا توجد مثل هذه المبرّرات في حياة غير العرب والمسلمين؟ أم أنّ الرّجال في الدّول الغربيّة متأخّرون دائماً، والنساء في الغرب لا يلدن ولا يرضعن؟

     كيف يمكننا أن نناقش مسألة احترام الطّرف الآخر، والمسؤول العربيّ لا يتمكّن من رؤية صورة واحدة في الوطن العربيّ غير صورته، يراها في الصّحف وفي أجهزة التّلفاز، وعلى صفحات (الفيس بوك)، وعلى الجدران، وعلى الحيطان، وعلى القمصان، وعلى لوحات الدّعاية، وعلى صفحة الماء؟

 إذا استطعنا بمعجزة إلاهيّة تمكينه من رؤية غيره، وإخراجه من دائرة ذاته، ومساعدته على التّصديق أنّ هذا الكون يحوي شخصاً اسمه الآخر، عندها سيتمكّن من استيعاب مصطلحات مثل: وجهة نظر الآخرين، العمل بروح الفريق، المصلحة العامّة، لغة الحوار، مصلحة الشّعب...

      كيف يمكننا أن نعلّم الشّعوب العربيّة مفهوم الوطن والوطنيّة، والجماهير العربيّة تؤلّه أشخاصاً، وتعتبر الواحد منهم هو الواحد الأحد، الفرد الصّمد، الذي لم يلد، ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد؟ وإذا انتقدته بحرف واحد يقولون: أكفرت بالذي خلقك فسواك فعدلك في أيّ صورة ما شاء ركّبك؟ هذا حال المتطرّفين، أمّا المعتدلون فيرون أنّه في أسوأ حالاته مسيح القرن الواحد والعشرين، حملت به أمّه بنفخة من روح الله، الوطن نفسه دون شحاطته لا يساوي شيئاً، وحدود كرشه المتدلّي ،وعجيزته المتورّمة أهمّ بكثير من حدود الوطن، خريطة الوطن دونه لا تساوي شيئاً، ومن حقّه بل من أبسط حقوقه أن يخرط الوطن براحته، حتّى لو لم يبق من الوطن إلّا ما يكفي لانكماش المواطن العربيّ في نصف متر مربّع.

      ضاقت بي الأرض، امتقع لوني وصار وجهي خاشعاً كخشوع الموتى، قالوا: ابتسم، قلت: الابتسام في بيوت العزاء قلّة حياء، وفي أحسن حالاته ضرب من الغباء أو من البغاء، وقفت منتصباً، فقالوا اجلس، جلست شامخاً، فقالوا: اقعد، قعدت مرتاحاً، فقالوا: صغرت مساحة الوطن اجلس القرفصاء، كيف أتدبّر الجلوس في هذه المساحة الضّيّقة؟ انكمشتُ كخنفساء، قالوا: قلّل القرفصاء، قلت كيف؟ قالوا: قرفص في الهواء، هذا الوطن العربيّ كثياب العاهرات يشمر كلّ يوم، فكيف سأجلس إذا تقلّص أكثر؟

أكرّر قرفص في الهواء، لا أستطيع يا سيّدي عندي كهرباء ساكنة زائدة في قدميّ علاجها أن تلامس قدماي تّراب الأرض، لدينا فكرة تجعلك تحتلّ مساحة أصغر، ابتكرناها لحلّ أزمة السّكان وضيق المكان، تقوم على التّوسّع العمودي السّفليّ، قلت: كيف؟ قف واترك التراب يلامس رجليك، لهذا دور في علاجك وتنشيط دماغك، وقفت وبدأت أتمايل لمّا شلّ رجليّ تعب الوقوف، سنعمّق المسافة لرجليك لنطمر كاحليك لئلّا تذروك الرّياح، نقترح دفن بقيّة رجليك لتزداد رسوخاً وثباتاً، عمّقوا الحفرة قليلاً دفنوني حتّى السّرة، بحجّة استحسان دفن العورة، ثمّ طمروني حتّى العنق، وأخيراً رؤوا أنّه يستحسن دفن الرأس ليروا ثمار الثّورة.

                                                                                       بقلم الكاتبة:عزيزة محمود خلايلة

 

                                                                                            مشرفة اللغة العربية

 

                                                                                          مكتب التربية والتعليم

 

                                                         Email : azizah_m2012@yahoo.com                                  

 

                                                                       

      

       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق