]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوداع

بواسطة: شراك  |  بتاريخ: 2014-06-28 ، الوقت: 21:36:15
  • تقييم المقالة:

وداعي لك يزيد الجراح

وينزع عناقك مني الضلوع

فجرحي عميق ودربي طويل

وقلبي كسير وجسمي هزيل

فكيف أراك تذرفين الدموع

وامضي بدرب أضاع الرجوع

لا العين ترضى عنك الزوال

والقلب لديك سيبقى أسير

عمري سيقفز حتى المشيب

في لحظة شبابي يغيب

لن يمر ربيع العمر بي

هنا توقفت أيامي 

وهنا انتحرت أحلامي

تبعثرت خطواتي 

وهنا ولدت أهاتي

دعيني أحمل عطرك

بين أنفاسي 

دعيني أمزج تلك الدموع

بحبري وأملأ منه

أقلامي وأطبع قبلاتك

على كل أوراقي

دعيني ارحل دون وداع

ليرسم شوقي طريق الرجوع

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق