]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا يحن لحالك الا ما هو ساكن في كيانك

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-06-28 ، الوقت: 11:16:11
  • تقييم المقالة:

من يحن عليك سوى من يسكن داخلك و سلطانه يكون بين يديك

القلب يحزن و   الدمع تنهمر على خديك

شفاءا له حتى لا يناله  مكروها و تبتر يديك و قدمييك

الكبد هي الاخرى ان نسيت حنان الابن للولد تجد نفسها عطشى الدم يفسد و لن تجد من يغدي خلاياك فتموت و لن تجد احدا حواليك

العين تعمى بنار دم   دمع لا تجعلك تعرف هل حقا الدموع شفاءا لداء ام سيفا اخر يقطع عنقك لتراه و دمك بلا جسد يجري تحت قدميك

العقل هو الاخر يريد ان يجد حلا لصد البلاء لا يجد حلا الا بعد ان يتاكد من القلب ما فيه من حب  للحبيب  و من الكبد  ما اصابها حتي فقد منها للحنان

ان راى شفاءا للوجع لا يجد الا ما في الكيان لاعادة الامل في حب الحبييب ولا عادة الاولاد للكبد لتسترجع الحنان

لكن ان هزم الكيان و لم يقدر على مقاومة ما اصاب القلب و الكبد لا يجد العقل حلا فتموت ايها الانسان

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق