]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من عقائد الزيدية

بواسطة: مجحود شمسان  |  بتاريخ: 2014-06-24 ، الوقت: 19:28:24
  • تقييم المقالة:

دروس في عقيدة أهل البيت عليهم السلام/ الدرس ( 40 )
من كتاب {المَوْعِظَهُ الحَسَنَة}
تأليف الإمَام أبي القَاسِمِ/
مُحَمَّد بن القَاسِمْ الحُسَيني عليه السلام
____________________

[أصول الدين التي لا يعذر في جهلها المكلف]

[الفصل الثاني في العدل]

ومعناه ما قاله الوصي عليه السلام: (العدل أن لا تتهمه )،وصدق عليه السلام فإنه من اتهم ربه لم ينَزهه ولم يصفه بعدل، وفيه عشر مسائل:

قال عليه السلام:

المسألة السادسة: [أن اللّه لا يريد شيئاً من معاصي عباده ولا يرضاه ولا يحبه]

لأن الرضى والمحبة يرجعان إلى الإرادة وإرادة القبيح قبيحة واللّه تعالى لا يفعل القبيح كما مر ولو أراد اللّه تعالى شيئًا منها لما حَسُن تعذيبهم على فعلها وقد قال تعالى: {وَاللّه لاَيُحِبُّ الفَسَادَ} [البقرة: 205]، وقال: {وَلاَيَرْضَى لِعِبَادِهِ الكُفْرَ}[الزمر: 7].
وقال: {وَمَا اللّه يُرِيْدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ}[غافر: 31].


دروس في عقيدة أهل البيت عليهم السلام/ الدرس ( 40 )
من كتاب {المَوْعِظَهُ الحَسَنَة}
تأليف الإمَام أبي القَاسِمِ/
مُحَمَّد بن القَاسِمْ الحُسَيني عليه السلام
____________________

[أصول الدين التي لا يعذر في جهلها المكلف]

[الفصل الثاني في العدل]

ومعناه ما قاله الوصي عليه السلام: (العدل أن لا تتهمه )،وصدق عليه السلام فإنه من اتهم ربه لم ينَزهه ولم يصفه بعدل، وفيه عشر مسائل:

قال عليه السلام:

المسألة السادسة: [أن اللّه لا يريد شيئاً من معاصي عباده ولا يرضاه ولا يحبه]

لأن الرضى والمحبة يرجعان إلى الإرادة وإرادة القبيح قبيحة واللّه تعالى لا يفعل القبيح كما مر ولو أراد اللّه تعالى شيئًا منها لما حَسُن تعذيبهم على فعلها وقد قال تعالى: {وَاللّه لاَيُحِبُّ الفَسَادَ} [البقرة: 205]، وقال: {وَلاَيَرْضَى لِعِبَادِهِ الكُفْرَ}[الزمر: 7].
وقال: {وَمَا اللّه يُرِيْدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ}[غافر: 31].

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق