]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مشيخة الظلام

بواسطة: محمد احميمد  |  بتاريخ: 2014-06-24 ، الوقت: 11:14:25
  • تقييم المقالة:
إن من الشيوخ لنعمة ، وإن من الشيوخ لنقمة ، بين الماضي والحاضر ، بين شيوخ الأمس وشيوخ اليوم ، كثير هم الشيوخ الذين اعتلوا منابر الدعوة ، وقليل هم من دعوا إلى الله ، دعاة ربانيون أحيوا نفوسا وأناروا قلوبا ، ودعاة شيطانيون أزهقوا أرواحا وأظلموا عقولا ، قليل هم الذين ألفوا بين قلوب المسلمين وأسسوا بنيانهم ، وكثير هم الذين هدموا أركانهم وسفكوا دماءهم . بين الماضي والحاضر سفر في قطار على سكة الجثث ، بين الأمس واليوم إبحار في سفينة تشق موج بحر الدماء . آه من سفر بئيس لم ينته ، سفر دموي عبر وسائل الإعدام . تلك مشيخة الظلام ، حكايتها لا تنتهي ، وعجائبها لا تنقضي . متى نصل إلى مستقبل الرحمة تاركين وراءنا ماضي الأسف وحاضر الأسى ؟
متى نصل إلى مستقبل الرحمة لكي نتخلص من سفر الدماء ؟
سفرنا عشوائي عبر وسائل الإعدام والتقتيل ، نظمت رحلته مشيخة الظلام ، نحمل تذاكر الترهيب ، تمت الإنطلاقة بعد أن دقت ساعة الخطر ، إلى أين ، لست أدري ؟
أيها المسافرون إلى مستقبل الرحمة الحذر الحذر من السفر بتذاكر الترهيب التي يوزعها مشايخ الظلام ، فإنها ستقلكم عبر وسائل الإعدام والتقتيل في أسفار الدماء .
    أعجبني
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق