]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوحدة الإسلامیة و النزاعات حول رؤية هلال رمضان والعید

بواسطة: Ghulam Rasool  |  بتاريخ: 2014-06-23 ، الوقت: 13:44:17
  • تقييم المقالة:

الوحدة الإسلامیة و النزاعات حول رؤية هلال رمضان والعید

بقلم: غلام رسول الدھلوي grdehlavi@gmail.com

شهر رمضان المبارك يتطلب منا أن نحمل الروح الحقيقية للوحدة الإسلامیة. ولكن من المفارقات أننا نبدأ ھذا الشهر المعظم مع الخلافات الشدیدة حول رؤية الهلال والتي تؤدي في بعض الأحيان إلى الانقسامات الطائفیة بیننا التي لا جدوى منها ، وبما أنه بقی بضعة أيام فقط لظھور ھلال العید؛ فقد حان الوقت لأن نفكر في الطرق السليمة للتخلص من هذا المأزق.

یجب ألا ننسى أن الوحدة الإسلامیة هي روح شهر رمضان المبارك ومقصود العید السعید، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الجهود الجماعية من قبل قادة وممثلي الأمة في كل منطقة من مناطق المسلمین وليس من قبل الأفراد الذين يتصرفون بشكل تعسفي من تلقاء أنفسھم، والأهم من ذلك أن نسعى لتحقيق وحدتنا في جميع المناسبات وفي جميع الجوانب الحیویة، وليس فقط في بداية ونهاية شهر رمضان المبارک أو عند الاحتفال بالأعياد.

فمما یتعارض مع روح الإسلام تماما اختلاف المسلمين في بلد واحد حول عباداتھم وشعائرهم ومناسباتھم الإسلامية ؛ فالروح الحقیقية للإسلام ترفض بشدة کل أنواع الانقسام والشقاق بین المسلمین ، وهذا هو السبب الوحید فلا یجوز شرعا إقامة الجماعتین للصلاة في مسجد واحد في نفس الوقت.  و في هذا الصدد یقول الدكتور سانو مصطفى- أستاذ الفقه ومبادئه بالجامعة الإسلامية العالمية – : "إنه من المؤسف بالتأكيد أن المسلمین في جميع أنحاء العالم یحتفلون بالعید في أيام مختلفة ؛ وبالتالي فإن كل بلد إسلامي أو مجتمع مسلم لديه طريقته الخاصة لتحديد بداية ونهاية شهر رمضان.

ومع ذلك فإنني أعتقد أنه لا يوجد إكراه أو إجبار للمسلمين في الاحتفال بالعید في نفس اليوم إذا كانوا من بلدان مختلفة ، وبعبارة أخرى: لا ينبغي أن نعتبرہ شقاقا بین المسلمین عندما لا یصومون أو یحتفلون في البلدان المختلفة بنفس التاریخ ؛ لأن ھذا ھو الذي حدث في القرن الأول من الهجرة وحديث کریب معروف جدا حول هذا الموضوع :حدثنا يحيى بن يحيى ويحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر قال يحيى بن يحيى أخبرنا وقال الآخرون حدثنا إسماعيل وهو بن جعفر عن محمد وهو بن أبي حرملة عن كريب أن أم الفضل بنت الحارث بعثته إلى معاوية بالشام قال : فقدمت الشام فقضيت حاجتها واستهل علي رمضان وأنا بالشام فرأيت الهلال ليلة الجمعة ثم قدمت المدينة في آخر الشهر فسألني عبد الله ابن عباس ثم ذكر الهلال، فقال : متى رأيتم الهلال ؟ فقلت : رأيناه ليلة الجمعة ، فقال : أنت رأيته ؟ فقلت : نعم ، ورآه الناس وصاموا ، وصام معاوية ، فقال : لكننا رأيناه ليلة السبت فلا نزال نصوم حتى نكمل ثلاثين ، أو نراه ، فقلت : أو لا تكتفي برؤية معاوية وصيامه ؟! فقال : لا ، هكذا أمرنا رسول الله (صحیح المسلم(

ومع ذلك لا یجوز ھذا الاختلاف بالنسبة للمسلمين الذين يعيشون في نفس البلد ، فقد قال الله تعالى: {فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} [البقرة: 185]، أي: من شهد استهلال الشهر : وهي رؤية الهلال فليصم . ومعنى قوله تعالی: "وانسكوا لها": أي تقربوا إلى الله تعالى بالصوم في رمضان، والإفطار في أول شوال وبالأضحية وأعمال الحج في وقتها -الفتح الرباني (9/264)، وانظر التيسير شرح الجامع الصغير للمناوي (2/ 96 (، وھذا ما أشار إلیھ الرسول ( صلى الله عليه وسلم) : "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غُم عليكم فأكملوا شعبان ثلاثين" (متفق عليه من حديث أبي هريرة)، وقال صلى الله عليه وسلم: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، وانسكوا لها، فإن غُم عليكم فأتموا ثلاثين، فإن شهد شاهدان مسلمان، فصوموا وأفطروا" (رواه أحمد والنسائي). فبرؤية الهلال يجب على المسلمين صوم رمضان، وبرؤيته كذلك يجب عليهم الإفطار، وكذا إثبات شهر ذي الحجة.

واستفدنا من الحديثين المذکورین أعلاہ أنه : إذا رؤي الهلال ببلدة لزم جميع بلاد المسلمين الصوم، وھذا هو مذهب الأئمة بمن فیھم مالك، وأبو حنيفة ، وأحمد، والليث بن سعد، و أكثر الفقهاء -رضی اللہ عنھم أجمعین-  وھکذا قال ابن قدامة في المغني (4/ 328): ‘‘وإذا رأى الهلال أهل بلد، لزم جميع البلاد الصوم’’. وهذا ما قاله الليث وبعض أصحاب الشافعي.

غلام رسول الدھلوي  (grdehlavi@gmail.com) كاتب باللغات العربية والإنجليزية والأردية والهندية۔ وھوحصل على الشهادتین: العالمية والفضيلة من الجامعة الأمجدية، والشھادة في علوم الحدیث من معھد الأزھر، بمدینة بدایون، أترابرادیش، وشهادة البكالوريوس من الجامعة الملية الإسلامية، وھو يواصل الآن دراسات الماجستیر في الدين المقارن في الجامعة الملية الإسلامية ، نيو دلهي، الهند    


English URL for this article:

http://newageislam.com/debate/by-ghulam-rasool,-new-age-islam/controversies-over-sighting-the-moon--what-is-the-way-out?/d/7967


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق