]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخزي و العار

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2014-06-22 ، الوقت: 09:55:01
  • تقييم المقالة:

                                     

 

                                    (وسقط الكافي و الحمد لله تكفينا)

 

 

أيُّ خِزْيٍ هذا  الذي اصابَ  القومَ  الرّافضينَا ؟

                                         و قدْ لاموا  مَهْديَهمْ : لٍمَ  أطلْتَ الغيابَ   فِينَا ؟

 

أيّ ذلٍّ هذا الذي أصابَ الرّهطَ  فِينةً  و حينَا ؟

                                        و قدْ  أيْقنوا  أنّ  البيْتَ   تبرّأ َ  منهمْ   يقينَا

 

بآلِهِ توسّلوا و مِنْ  دون اللهِ  هبّوا  قاصِدينا 

                                        ومِنْ دون  الله  صرخوا : يا فاطمة أغيثينا !

 

عاتوا في الأرضِ فساداَ بلْ  و مكْراً  سِنينَا

                                       و لاذوا  بالخنّاسِِ  حَبْلاً  و عَوِِْناَ  و  قرينَا

 

و لمّا  زأرَ الأشبالُ  يريدون  بغدادَ  عَرينَا

                                     صاح مرْجعُهمْ :السّلاحَ  السّلاحْ يا موالينَا !  

 

ولمّا  جَدَّ  الحقُّ  يدْمغُ الجوْرَ يسْرةً و يمينَا

                                  صاحَ  زعيمُهمْ : أمريكا .. أمريكا  أدْركينَا !

 

خذي العِزّ والشّرفَ بحقّ يسوعَ لا تتْركينا !

                                 لكِ النفطُ و العِرضُ و أهْلاً بالصّليب مُعينَا

 

ديْدنهمْ   كلّما  ذلّوا  جعلوا  العراقَ رهينَا

                                كلّما  خسئوا باعوا عليّاً و باقي  المؤمِنينَا

 

كلّما  نمّقوا  قِناعاً  إلاّ و سقطَ  توّاَ  مهينَا

                               كما  خرَّ للكافي  إفْكُهُ و الحمدُ  لله  تكفينَا

 

بقلم : الشاعر و الكاتب تاجموعتي نورالدين .

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق