]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فَتَاةُ الْمَوْتِ و الْعِفَّةَ

بواسطة: ELHossamAngelOfMercy  |  بتاريخ: 2014-06-22 ، الوقت: 09:08:26
  • تقييم المقالة:

ذُهِبْتِ فَتَاةَ إلْي قَارِبِ صَيْدِ تُرِيدُ تَعْبَرَ الْجِهَةَ الاخري مَنِ الشَّطِّ, فَوَافَقَ الرَّجُلَ وَرَكِبْتِ مَعَه تِلْكَ " الْعَفِيفَةُ " الَّتِي تَحْمِلَ اِبْنَهَا الرَّضيعِبَيْنَ يَدِيهَا. وَفِي مُنْتَصَفِ الْبَحْرِ حُضِرَ الشَّيْطَانَ وَلِعُبٍّ بِرَأْسِ الرَّجُلِ " فَأَنَّسَاهُ الشَّيْطَانَ ذُكِرَ رَبَّهُ " فَهُمْ بِمَا حُضَّرٌ بِهِ الشَّيْطَانَ وَلَمْ يَرْقَبْ فِيهَا الًا ولَا ذِمَّةٌ, وَالْفَتَاةُ تابَي الًا أَنْ تُكَوِّنَ طَاهِرَةَ عَفِيفَةٍ.فَقَامَ بِغُمَرِ الرَّضيعِ الَّذِي تَعَالَتْ صرخاته فِي الْمَاءِ مَرَّةً تِلْوَ الاخر حُتِّي فَارِقَ الْحَيَاةِ وَتَأْبِي الدُّموعَ مَنْ عَيْنَ " الْفَتَاةُ " ان تَجُفُّ وَتَأْبِينَفْسُهَا إلا أَنْ تُكَوِّنَ طَاهِرَةً. حُتِّي فَارَقْتِ هِي الأخري الْحَيَاةَ بِكَامِلِ عِفَّتِهَا و طُهْرَهَا. خَوْفَا مَنِ اهل الْقَرِيَّةَ رُحِلَ ذَلِكَ الصَّيَّادَ عَنِ الْقَرِيَّةِ و أَنْتَقِلَ إلْي بَلَدَةِ أُخَرِي وَنُسِّيَ فعلتَهُ الْقُدِّيَّةِ لَكِنَّ اللهَ لَا يُنَسِّي. مَرَّتْ الاعوام كَثِيرَةَ حُتِّي جَاءَ الْيَوْمَ الَّذِي كَانَ عَائِدَا فِيه ذَلِكَ الرَّجُلَ إلْي بَيْتِهِ وَقَدْ كَانَ عَمَلُ بِالْجِزَارَةِ فَسُمِعَ صَوْتَ شَخْصِ يِنٍفَأَقْبَلَ إلْي مُصْدِرَ الصَّوْتِ فَإِذَا بِهِ شُخِصَ قَدْ غَرَسْتِ فِي صَدْرِهِ سِكِّينٍ, فَحَاوَلَ الْجَزَّارَ أنقاذه بِنَزْعِ السِّكِّينِ مَنْ صَدْرِهِ فَإِذَا بِالرَّجُلِيُفَارِقُ الْحَيَاةَ وَالسِّكِّينَ فِي يَدِ الْجَزَّارِ. فَأَقْبَلَ الْقُوَّمَ و شَاهَدُوهُ وَثِيابَهُ مُلَطَّخَةِ بِالدَّمِ. فَحَكُمَ عَلَيه بِالْقِتْلِ, فَتَذَكُّرٌ مَا فُعُلُهُ مَعَ الْفَتَاةِ الطَّاهِرَةِ وَمَعَ اِبْنِهَا الرَّضيعِ. " وَلَا يَظْلَمْ رَبَّكَ أَحَدًّا " بِقَلَمِ ♥ الْبُكاءُ الْأَبْيَضُ 

Fb/ELHossamAngelOfMercy

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق