]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القرآن ككتب مختلفة

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2014-06-22 ، الوقت: 05:38:01
  • تقييم المقالة:

اقتربت الأيام الجميلة التى يفرح فيها كل مصحف فقد آن حمله وإزاله الغبار من فوقه

بفضل الله أغلبنا وإن لم يكن جميعنا يفتح المصحف فى رمضان ويقرأ كلماته.

 

   قد قرأت القرآن بنوايا مختلفة وكل مرة أراه كتابا مختلفا.

  قرأته تعبد  رغبة فى الحسنات فكل حرف بحسنة والحسنة بعشرة أمثالها فكان لى كتاب عبادة...فلم أقف لاعلى المعانى ولاعلى الحركات  

وتعلمت القراءة الصحيحة فكان..شغلى الشاغل الإجادة للتلاوة بالأحكام والحركات. فالماهر فى قراءة القرآن مع السفرة الكرم البررة ..وأيضا لم أقف على كثيرمن المعانى إلا ما وضح واتضح من فقه وسيرة عبر الآيات

 

  وقرأته من أجل الحفظ فأتمنى أن يكون شفيعا لى يوم القيامة ومؤنس قبرى حيث الوحدة ومنيره حيث الظلمة فكان شغلى الشاغل الحفظ ترتيب الآيات ثم الأربع ثم الأحزاب ثم الأجزاء فكان القرآن كتاب عبادة وعلم وتعبد ورقى

 

ولكن بمعاشرتى له وجدته كتاب علم على هذا النحو قررت أن أقرأه من جديد   وجدت ختام الآية يربطنى بأختها ..والسورة تهيئنى لأختها   إن الأمر به الكثير مما نجهل ونخفى جاء القرآن ليس للتعبد ولاللتلاوة ولاللتبرك...(فقط) ولكنه رسالة تهدف بين طياتها علم هام وخبر جليل   يستحق القرآن أن نعيد له مكانته ككتاب علم نقرأه بتدبر وتفحص للمعانى كى تعظم الفائدة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق