]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سبحان مغير الاحوال

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-06-20 ، الوقت: 18:45:52
  • تقييم المقالة:

سبحانك معير الاحوال دل من كان له مقام و علا شان المشرك و عابد الاوثان

نعيش لنرى شعب مسلم كان مستيقظ نام

لا ليستريح ثم يعمل سكن قبر و ترك المجال ليلاده ان يحكمها شيطان

لكي يبقى في قبره حتى  يوقظه صاحب الانام

نعيش في غابة فيها جميع الطوائف تحكمها قوانين تخسر الميزان

من له مال و بنين اكثر يكون  الغالب و يبقى اليتيم و المسكين غلبان

المؤمن بالله المسلم يقال عنه ارهابي جبان في   بلد الاسلام

لا يحق له العيش باتباع صراط الرحمن و العيش مع اهله في امان

يا من في قلبك نبضة تخفق اجلالا لربي الدي خلق الانسان  ليكون انسان

ان الاوان لتستيقظ يا انسان  و تكون صدا منيعا تحمي بلادك من الطغيان

الكافر في بلاد الاسلام علا شانه كل العالم يراه من الشجعان

كن الشمس الساطعة في السماء لتظهر ان العملاء دخان 

يحجبون الحقائق  و يخنقون المسلم و يسيؤن للاسلام في بلد الاسلام

كن القمر و انت في بستان تعشق النجوم التي خلقها الرحمن

استغفر ربك لما ترى الكواكب كل لها مكان تسير بمشيئة خالق الانعام

كل ما عليها فان و الكافر لا يؤمن ان الحياة للانسان على الارض ثوان

 

ل

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق