]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اعتزار

بواسطة: امين الصفتي  |  بتاريخ: 2011-11-27 ، الوقت: 09:32:26
  • تقييم المقالة:

  عزريني اميرتي ولاكن من الصعب علي غواص فـي بـحر الكلمات ان يجذ كنز من الكلمات الرقيه والعبارات الدافئه ولايستـسـيـرها لـتفوح عليه وعلي الدنيا من عبق ازهارها ويا سامينها النسمات والكلمات وحتي ان كانت لعنات ...ستكون .. ستكون تنهدات عاشق تروي العطشيي في صحاري الدنيا فان يا اميرتي اجدك مليئه  بلاوصاف ....التي تجعل الكلمات تتوه في وصف مشاعرالرقيقه  وتحتار في كلماتك الحزينه احيانا  وفي الشجن الذي يبرز من سطوره  كالؤلؤ  ام معانيها فهي بحور وشطـئـان  يقف المتامل علي شواطئها ساعات يتامل  ابداع الخالق  في هـذه المعاني الساميه  الفياضه بالود  لكل البشر  وهل هذه اوصاف بشر ام اوصاف ملاك   وكيف يغوص في بحر من الفضائل  وليس معه مجداف من  اب رشد   او قارب المتنبي  ولاكن طمعه  وامله في ان يكون شاعرا او فيلسوفا  جعله يغامر بعقله  وقلبه وغاص فهذا البحر  فداعبته كلماتك الجميله ........... وهفهفت  عليه نسماتها العليه  حتي طمع في دخول جناتها   وبات يحلم ...............         


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق