]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آه يا ورود الغربة كم أتعبني رحيلك

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-06-19 ، الوقت: 19:32:20
  • تقييم المقالة:

خلف حدود الكون أتنشق عبيرك
فآتيك زحفاً فأحمل حروفي إليك شوقاً
لا زالت عالقة بالبال حكاياتك
تداويني في ليلي الحزين
فأسرح معك وأحتضن ذاتي واليأس
وأجمع من عناقيد الحب فأعصرها خمراً على مدامعك
آه يا ورود الغربة كم أتعبني رحيلك
أقف عند أطلالتك وأتنفسك شوقاً
فتستريح حكاياتي 
أكتبك وأعلق آمالي على حافة الورق
فتغزل أناتي ضجيجاً يحتل أنفاسي
لا زلت عالقاً في شراييني تستمد الطاقة مني
فتلهبني حكاياتك فأتلوها على الورق
وأرتلها على مسامع العاشقين لحناً
لا زالت يداي تشعر بك 
فتضم ذاتها مع الوحدة ألماً
آتيك كحلم هزّ أوصالي
أنسج أحلامي وأقدم لك كأس غرامي
لا زلت تجتاحني كما كنت
رغم بعادك فتحييني الحروف
فأقف عند قلاعك أحمل أحلامي وأقلامي
فأكتبك لحناً
وأقف بعدها على الأطلال أبكيك دهراً
صماء هي غربة الذات بعيدة عنك
والوقت لا زال قائماً بيني وبينه
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الخميس, ‏19 ‏حزيران, ‏2014  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق