]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تدويل الصراع السني الشيعي

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2014-06-18 ، الوقت: 18:46:26
  • تقييم المقالة:

 

 

 

الصراع المذهبي والطائفي بين السنة والشيعة قديم . وهو صراع سياسي بإمتياز وليس دينيا . وإن كان قد تمظهر بمظاهر دينية . وهذا ما أقره أحمد الكاتب . وهو باحث عراقي شيعي . وقد إستغلت امريكا هذا الصراع و اظهرته للعلن كي تبقى مسيطرة على العالم الإسلامي . وقد ساعدتها في ذلك كلا من السعودية و إيران . فالسعودية دعمت الحركات اللاجهادية بالرجال والمال والسلاح المنتمية زورا للإسلام تحت مسميات القاعدة وفروعها أنصار الشريعة وبوكو حرام و داعش وغيرهم كثير . ودعمت إيران مليشيات شيعية من قبيل جيش المهدي وجيش القدس و الحوثيين باليمن و حزب الله و جيش المختار والحرس الثوري وغيرهم . وتناحرت هذه المليشيات فيما بينها وتبادلت الفضائع ونكلت بالمسلمين دون رحمة او شفقة تقربا إلى الله . والله بريئ منهم ومن أعمالهم المخزية .

وتجلت مظاهر هذا النزاع في العراق وسوريا ولبنان واليمن . والغريب أن إسرائيل التي هي على مرمى حجر منهم تبقى سالمة امنة من بطشهم .
ولما أحست أمريكا بفشل سياساتها في سوريا وإنكشاف مخطاطاتها سارعت لنقل المعركة بالإتفاق بين ((السعودية والمالكي وإيران )) إلى العراق بالإضافة إلى سوريا وهما الدولتان المحوريتان بالمنطقة . وإلا كيف نفسر دخول مجموعة صغيرة وعبورها الحدود السورية العراقية بأليات عسكرية مصطفة ومنتظمة دون ان يعترض طريقها احد كما تبدو في الصورة ..في وقت تعج السماء بالأقمار الإصطناعية وتنشط المخابرات العالمية في الساحة الشرق اوسطية بقوة .وإنسحاب القوى الامنية العراقية دون مجابهتهم .
وللأسف لعب الدعاة والأئمة الدور السلبي في هذه الازمة وأججوا الصراع فالسيستاني دعى للنفير ومقاتلة السنة و إنظم 2 مليون متطوع من الشباب للقتال على قضية لا يدركون كنهها في حين تصتصرخهم فلسطين و لبنان منذ 60 سنة بلا مجيب . و قالت إيران انها ملتزمة بحماية المراقد المقدسة ونسيت الأحياء من المسلمين في العراق و أذربيجان الذين هم إخوتهم في المذهب فضلا عن كونهم إخوتهم في الدين .
متى ما إنتهى الطمع على الكرسي وإنتهت العمالة والخيانة سيزول الصراع السني الشيعي ويزول الصراع الفلسطيني - الفلسطيني وتذوب الخلافات العربية ويتحول الصراع إلى صراع مقدس يمجد الإنسان ويحقق خلافة الله في أرضه وهي الغاية الاولى لخلق الإنسان .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق