]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أوعـــــــــــاك تـــــــــــــروح للميــــــــــــــــــدان!!!!

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2011-11-27 ، الوقت: 02:02:21
  • تقييم المقالة:


قالوا اوعاك تروح للميدان دي الناس هناك بتموت و ما بتعيش!!!

عسكر هناك مرابطين و عسس في صبح أو ليل ما بتمشيش!!!

قلت يا نــــاس معــــــــذور هـــــــوايا  نادانـــــــــي ولبيـــــــــت

دى حلـــــوة الحلـــــوين لو راحت مننا يا ناس لمين نعيش؟؟؟

عجبي....


من كتاباتي.....


« المقالة السابقة
  • Michel Silman | 2011-12-02
    وسنظل الى الابد فيروز نلبى النداء..ونحسد المصابين والشهداء.
  • طيف امرأه | 2011-11-28
    ترنيمة راقية كمثلك فيروز.
    فما زال للحق حرف يكتب.
    وما زالت كلماتنا تتوارى وراء الافق.
    بجمال يراعك ورسمك القابت وردك الاجمل.
    غاليتي
    سيظل حرفك بهيا كما مصر الحبيبه فكوني كما عهدنك.
    ذاك الامل المنبثق من داخلك.
    سلمت بقلب مدهش يا غاليه.
    طيف بحب حيث انت.
    • Fairouz Attiya | 2011-11-28
      سيدتي و غاليتي و عزيزتي.............طيف المحبة......سيدتي....سيظل للحق حرف يكتب دمتي أنت تكتبين......وسبقي رسم الحرف أروع لأنك من تخطين.........فسلمت سيدتي و سلم من تحبين ......ودمت للأمل منارة ترشدنا من حين لحين.............وعشت و عاشت بلادى حرة عالية و جوهرة غالية فخرا منا نحن المصريين علي كل جبين............وسلمت غاليتي من كل سوء..........ز
    • طيف امرأه | 2011-11-28
      امين غاليتي جعل هذا اليوم مبارك للمصريين وجعلها نافذة على الخير بارك اللهم بكل مصري ومصريه لبلاده يعمل ولخيرها ولبهاءها دمت بحب انت ومصر الحبيبه
  • Salem Hassen Ali | 2011-11-27
    لا ادري فيروز كم بيننا من العمر ولكني بهذا القصيد ارجعتني الى سنوات الجمر في تونس سنوات الجامعة اي حقبة الثمانينات حين كنا ننام ونصحو على اغاني الشيخ الامام واشعار مظفر النواب وافكار عصمت سيف الدولة وغيرهم انك بهذه القطعة الرائعة احييت فينا عهدا مليئا بالتحدي الفرق بيننا و بين شباب الربيع العربي اليوم انهم كانو ا اكثر اصرارا منا نحن جيل النكسة و لذلك بدت آمالهم اجمل واعرض من آمالنا وقصائدك اجمل وابهى من قصائدنا ان كلماتك ستلتصق بالثورة وبمصر التصاق الشهيد بالارض والمواطن العربي الطيب بالكرامة والعرض انا اشكرك لا لانك كتبت ملحمة مصر فحسب وانما لانك عبرت بكلمات قلائل عما لا يتاتى لغيرك بدواوين ان كلماتك العاشقة جعلت من المحبة كلا لا يتجزا رايناك طفلا يهذي بطيف امه والفا يعيد تشكيل وجع الكتابة حروفا ليقراها الفه وها انت نشيد ملحمة تخطها ايادي شباب الربيع العربي وتهيئ لها اكاليل الغار واقواس النصر دمت مبدعة فيروز دمت متالقة استاذتي

    Répondre · J’aime

    · Annuler l’abonnement · Il y a 3 secondes

    .
    .

    المكوّن الإضافي الاجتماعي لفيس بوك
    • Fairouz Attiya | 2011-11-28
      سيدى الفاضل و أستاذى القدير..........لست أبالغ سيدى إن قلت لك بأنه لا علاقة للأمر بعدد السنون من العمر.........وليست هذه طريقة أنثوية ذكية للتهرب من البوح بالأمر.......فليس العمر سيدى ببعض شعيرات بيضاء تخط طريقا بثقة و تحد بين جنبات الرأس......فوالله لا أبالغ سيدى إن قلت لكم بأنني منذ نعومة أظافرى و أنا أجد في نفسي ميلاً لأغاني الرائع سيد درويش .........وعشقا خفيا لرباعيات سيدها صلاح جاهين..........كانت تثير أوجاعي والتي لم أكن أعلم وقتها ما هي في الأساس أغنية سيد درويش (أهو دا اللي صار و أدى اللي كان......) و كنت أحاول من وقتها التعبير عن ما يلم بي بالطريقة ذاتها........بالطبع لم أفلح مرات عديدات..........حتي وجدتني سيدي في ليلة من الليالي أتنفس الشعر بين جنبات أضلعي....أتأوه به كمن يتغني بمعشوقته........و ألوم علي الدنيا والأحلام ببضع كلمات منه............فما بالك سيدى حينما يكون الألم لبلادى و ترابها الذي لم أري منه الشيء الكثير........ولم يكن بيني و بينه من الذكريات الكثير.....فأنا أشتاق سيدي لبلادى التي لم أعرفها أكثر من شوقي لبلادى التي عرفتها......أنعي حضنا لم أطأة يوما أكثر من أساي علي حضن نعمت بدفئه سنوات وأيام.......فهي بلادى سيدى وتاج رأسي و منبع كرامتي...........لك الشكر سيدى علي كل ذاك التقدير الرائع بل و الأكثر من بديع.......ودمتم سيدى ربيعا للشعر وللنقد حصن منيع............وسلمتم سيدى من كل سوء............

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق