]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبهم أملي

بواسطة: ساميه  |  بتاريخ: 2014-06-17 ، الوقت: 20:50:01
  • تقييم المقالة:
قلت : تعبت من مشاق الدنيا و انا في ربيع حياتي قالوا : عليكِ بالصبر! قلت : لقد صبرت حتى نفذ الصبر من الدنيا قالوا : و ما عساك ان تفعلي تحت مشيئة الله و قدره غير ان تأملي في غد افضل ؟ قلت : و كيف أعيش بأمل يريد نهايتي ؟! لكن ، ما عساي أفعل إن كان ذلك الأمل يعيش عليه آخرون ؟! فأنا أملهم ... و رغم أن اليأس يحل عليَ بين الفينة و الأخرى ، فأنا لا أنهار أمامهم ، لا أستطيع أن أنهار أمامهم ... على كتفي حمل ثقيل ، و مسؤولية اتجاهي و اتجاههم ؛ و لن أقدر على فعل شيء ، سوى أن أجعل من حبهم قنطرة تربطني بذاك الأمل.. فيا أيها الأمل ، لن تقتلني ، بل سأعيش ، نعم ، سأعيش بك ، و سيعيشون معي منك !
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق