]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وداعاً زوجتي

بواسطة: ساميه  |  بتاريخ: 2014-06-17 ، الوقت: 00:22:23
  • تقييم المقالة:
سئمت حياتي ... سئمت يومي ، و مللت عيشي من دونها ؛ تمنيت أن أمحو ذاكرتي لأنسى ، تمنيت أن أعود للوراء لأستمتع بكل لحظة ، و أصلح كل ما اقترفته قبل تلك اللحظه الفاصله بين حياتين .. أو بالأحرى بين حياة و موت .. فأنا الآن ميت .. نعم ؛ لقد مت معها ، لأني كنت قد حييت معها ؛ فإذا رحلت ، رحلت معها روحي ، و بقي الجسد المجرد يتلاوح بين شظى الأيام ... الكل يذكرني بها ؛ كل مكان ، كل ركن ، كل زاويه ، تذكرني بها ؛ كل نسمة و كل صوت ، كل ضحكه و كل نظره ، الكل !! ذهبت شجرتي تاركه بعض أوراقها متساقطة هنا و هناك ، أوراق ماتت بعد فراقها لأصلها ؛ أوراق هي الأخرى تذكرني بها ، و أستمد من نظراتها الحنين إلى ماضيَ الحي .. الآن أعيش على ذكريات ؛ لا تواسيني ، بل تزيد من حرقتي و ندمي ، تزيد من عذابي و اشتياقي إلى ضحكتي في زمان كنت قد حييت فيه

اهداء لكل من افتقد شخصا متوفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق