]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أزمة المعنى

بواسطة: benabdallah  |  بتاريخ: 2014-06-16 ، الوقت: 22:56:49
  • تقييم المقالة:

كل التطورات التي تحصل بعد حدث ما , ما هي الا نثائج منطقية تتولد من الحدث نفسه . فلا وجود لعواقب قبل الحدث . مما يعني أن كل ما نعيشه من أزمات ما هي الا تطورات لأحداث حصلت في الماضي القريب أو البعيد . فما علينا لنعالجها الا أن نقف عند تلك الأحداث ونحاول أن نفهمها لنواجهها بحلول ممكنة . الا أننا سنجدها في آخر المطاف ماهي بدورها الا تطورات لأحداث سبقتها وهكدا دواليك الى ما لا نهاية له ممتدين في الماضي السحيق . والنثائج الراهنة ماهي الا أحداث ستسفر بدورها عن نثائج مستقبلية ., فهي ادن نثائج محثومة. فلا غرابة في آستمرار الأزمة . والغرابة ستكون هي نهاية الأزمة . تلك النهاية المنتظرة والتي ستبقى حلما يراود بني الانسان الى الأبد . وهدا على ما يبدو ما يترك له الفرصة للعيش على أمل أن يظفر بمستقبل أفضل, لعله يكون مستقبلا زاهرا , يخلو من مآسي وآلآم وتنتهي فيه كل هده الأزمات المستعصية على الحل . وعلى ما يبدو أن الأزمة لن تنتهي الا بأزمات أشد تعقيدا من سابقاتها . فالتاريخ تاريخ أزمة وليس بأي حال من الأحوال ثاريخ نهايتها . فلولم تكن هناك أزمات لما كان هناك ثاريخ على الاءطلاق. والانسان صانع الثاريخ ,ادن هو صانع أزمات لأنه كائن مآزوم. فبدون أزمات لما كان هناك معنى لوجودالاءنسان . فالوجود نفسه أزمة . هكدا نرى أن كل شيء أصله من الأزمة. فالأزمة هي المعنى, ولهدا نحن نعيش اليوم أزمة المعنى . فمالمعنى؟؟؟؟؟؟؟ بن عبد الله عبد الله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق