]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تعب حتى المرض

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-06-15 ، الوقت: 01:18:39
  • تقييم المقالة:

نطق لسان الموت في الروح ..
و ركبت العيون الامواج راحلةً , تتدرج في غياب البصيرة , و تصب الارواح حزنها في هذا البحر , تصب حزنها حتى يختنق القاع و يُظلمْ .
و يحملُ على صدرهِ جبلاً و يطوف بهِ حاملاً كفيه , و رسالةً بين جفنيه , و حلماً .. كل ما طلبه هذا الطفل هو ان ينزع الحزن يديه عن رأسه , أن يكون كغيرهِ فرحاً , محبوباً من اهلهِ , لا ان يكبر مرتجفاً من روحهِ و جسدهِ ..

ان ضعف لا تصدق انه ضعيف
ان تشجع لا تصدق ظهرت من القوة
سقطت القلوب كالحجارة عليه , فطاحَ هالكاً ..
و يحاسبونه بخطأه و خطئهم ..
و مصير حزنه .. كمصير حزن العراق ..
ذبح بالاول .. و ذبح بالاخر ..
فيا مذبحي الحجري ..
لما انا عدوك ..

فصلت رأسي عن جسدي لم أكترث ..
فصلت الروح عن جسدي لم أكترث ..
ساالت دمائي على مدرجك لم أكترث ..
جل تفكيري كان بهمْ ..
همْ موطني يا وطنْ ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق