]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في صحوي و في نومي

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-06-15 ، الوقت: 00:37:38
  • تقييم المقالة:

وَ كَــسَــرْتَـني ..
في صحوي و في نومي ..
بكائي عويل أسمعه و لا تسمعني ..
في نومي و في صحوي ..
أرى هجري قادماً نحوي ..
لعلك تحضنني و ترحمني و تطفئ نارك التي تكوي ..
لم تعد مثلما انتْ ..
لم تعد منذ رحلتْ ..
اسأل قصااااائدي عنك و عني انا تتسائل القصائد ماذا فعلتْ ..
لم أفعل شيئاً .. سوى انني أحببت ..
في نومي ..
لا أصحى ..
مجرداً مما انا فيه ..
لا شيء يعتلي كوني في هذا الكون سواك انت و لا أعلى ..
الاك الاك .. و لا أصحى ..
و في صحوتي ..
لا أصحى ..
غارقاً .. سكرااااناً ببهجتي شوقاً ..
ما من مدمر للكيان سواك ..
أبكيك كدمع العراقْ ..
و أشربه .. و يشربني ..
فأبكيـــــــــــك .. و دمعي يقتلني ..
يا هاجر الرحمة .. ارحمني ..
و قبلني كطابع على رسالة ..
القلب عنك دوماً يسـألني ..
و يطلب لك الغفران ..
فأغفر و أغفر و أغفر ..
في صحوتي و في نومي ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق