]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تكدب حتى لا تكتب عند الله كدابا

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-06-14 ، الوقت: 19:48:27
  • تقييم المقالة:

يكدب جابهته بحقيقته احمر وجهه ....اشتعل ....يا ليتني ما قعلت

اوقدت فتيل فغلى قدر فمه كشاكش تخرج منه

تشير الى نضج ما بداخله من فقدان الصدق بالكلام

فعلتها والله بنية البيان لا بالنيل منه فزاده دلك مزيد من الغضب و الاحتشام

ما كنت اعرف ان الكدب يقود صاحبه لفقدان الصواب و دالك الغليان

حاولت ان اهدىء من روعه قلت له الكدب هو اسم و عنوان هدا الزمان

من يكدب يعيش في الدنيا الجنان لديه  المال و البنون و الحوريات الحسان

ياكل كل الفواكه العنب و التفاح و المور و الاجاص و الرمان 

كل النعم في قبضة يديه لا يعطش و لا يبات جوعان

اما من صدق فهو المسكين اليتيم المهان

لكن انصحك صاحبي لا تكثر من الكدب حتي لا تكتب عند الله كادبا جبان

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق